الأسير سلطان خلوف

إدارة السجون تنقل الأسير سلطان خلوف من مجدو إلى معتقل الجلمة

جنين-مصدر الإخبارية

نقلت إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي الأسير المضرب عن الطعام سلطان خلوف، من سجن “مجدو” إلى معتقل “الجلمة”، في إطار إجراءاتها التنكيلية بحقّه وكافة المعتقلين المضربين.

وحمّل نادي الأسير في بيان اليوم الاثنين، إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير المعتقل الخلوف، وكافة المعتقلين المضربين عن الطعام، مطالبا بضرورة التدخل الفوري للإفراج عنهم، ووقف جريمة الاعتقال الإداري.

يشار إلى أن خلوف هو أسير سابق أمضى سنوات في سجون الاحتلال، وكان قد خاض إضرابًا عن الطعام عام 2019، واستمر لمدة 67 يومًا، علما أن قوات الاحتلال أعادت اعتقاله في الثالث من آب (أغسطس) الجاري، وأصدرت بحقّه أمر اعتقال إداري، مدته أربعة أشهر.

اقرأ/ي أيضا: 7 أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام رفضًا للاعتقال الإداري

وفي الثالث من آب(أغسطس) 2023، أعاد الاحتلال اعتقاله مجددًا، وأعلن خلوف إضرابه منذ لحظة اعتقاله.

واحتجز الاحتلال خلوف بداية اعتقاله في معتقل (حوارة)، ثم جرى نقله إلى زنازين سجن (مجدو).

وتشرع إدارة سجون الاحتلال، بعزل الأسير المضرب عقب إعلانه للإضراب، وتتعمد احتجازه في ظروف قاسية وصعبة، للضغط عليه، وذلك إلى جانب جملة من السياسات التنكيلية الممنهجة والثابتة التي تنفذها بحق المعتقلين المضربين عن الطعام، منها: (عمليات النقل المتكررة لإنهاك المعتقل، استخدام أساليب نفسية للضغط عليه، وحرمانه من زيارة العائلة، إضافة إلى عرقلة زيارات المحامين، وفرض (عقوبات) بحقّهم).

يذكر أنّ الإضرابات عن الطعام تصاعدت مؤخرًا، ردًا على تصاعد جريمة الاعتقال الإداريّ، التي طالت المئات من أبناء شعبنا حيث وصل عدد المعتقلين الإداريين إلى أكثر من 1200 معتقل إداريّ، وهذه النسبة هي الأعلى منذ سنوات انتفاضة الأقصى.

Exit mobile version