القدس- اعتقالات الضفة

الاحتلال يعتقل عددًا من المواطنين خلال حملة دهم بالضفة والقدس

الضفة الغربية – مصدر الإخبارية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الاثنين، عددًا من المواطنين خلال حملة دهم واسعة نفذتها بمدن الضفة والقدس المحتلتين.

وأفادت مصادر محلية، بأن “قوات الاحتلال اعتقلت الشاب يزن داود طقاطقة عقب اقتحام منزله في بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم بالضفة الغربية”.

كما اعتقل الاحتلال الشاب مبتسم الريماوي عقب اقتحام منزله في بلدة بيت ريما شمال غرب رام الله وسط الضفة المحتلة.

فيما اعتقلت قوات الاحتلال الشبان زهير نصاصرة ومحمود نصاصرة وكاظم حنني عقب اقتحام منازلهم في بلدة بيت فوريك شرق مدينة نابلس.

وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال اعتقلت حارس المسجد الأقصى لؤي أبو السعد من منزله بمخيم شعفاط بالقدس المحتلة، بينما سلّمت العائلة استدعاء لشقيقه الأسير المحرر عدي.

وفي رام الله، اعتقل الاحتلال الضابط في جهاز الأمن الوقائي والقيادي في حركة فتح ماهر النعسان باقتحام قرية المغير شمال المدينة.

واقتاد الاحتلال الشبان المعتقلين إلى جهة مجهولة للتحقيق معهم، بحُجة أنهم مطلوبون لديه.

واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة، بلدة يعبد جنوب جنين غربي مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال دهمت عدة أحياء بالمدينة وسط إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، دون أن يُبلغ عن وقوع مصابين أو معتقلين.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن “قوة كبيره من جيش الاحتلال، اقتحمت البلدة، ودهمت عددا من الأحياء في خطوة استفزازية، وسط إطلاق قنابل الصوت تجاه المنازل ومركبات المواطنين، ما أدى الى إلحاق أضرار مادية بمركبة تعود ملكيتها لأحد المواطنين.

أقرأ أيضًا: كتيبة جنين تصدر بيانًا بعد اغتيال ثلاثة من عناصرها

يُذكر أن قوة إسرائيلية خاصة اغتالت، الأحد، ثلاثة فلسطينيين، بعد إطلاق النار على مركبة كانون بها برفقة آخر، قرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

وأعلنت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين برصاص الجيش، قرب جنين، فيما أكدت مصادر فلسطينية سماع تبادل لإطلاق النار.

وزعمت وسائل إعلام عبرية أن القوة الخاصة أطلقت النار تجاه عدد من المقاومين الفلسطينيين خلال توجههم لتنفيذ عملية.

فيما ذكر موقع “وللا” العبري أن 3 مقاومين كانوا بداخل المركبة التي تم إطلاق النار عليها، وجميعهم استشهدوا.

ودفعت قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية باتجاه جنين بعد إطلاق النار على مركبة فلسطينية في بلدة عرابة.

ومنعت قوات الاحتلال سيارات الإسعاف من انتشال الجثامين من داخل المركبة.

وسحبت قوات الاحتلال المركبة المستهدفة جنوب جنين واحتجزت جثامين الشبان الثلاثة.

وطالب وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير، بمنح “وسام تقدير”، وتوفير الحصانة القانونية للمستوطن الذي أطلق النار وتسبب بقتل الشهيد قصي معطان (19 عاما)، خلال هجوم إرهابي على بلدة برقة شرق رام الله.

وشهدت الأشهر القليلة الماضية، عشرات الهجمات الإرهابية التي نفذتها قوات الاحتلال والمستوطنين، على البلدات والقرى الفلسطينية.

Exit mobile version