أمن السلطة

أمن السلطة يعتقل المطارد للاحتلال كايد أبو الريش في نابلس

وكالات- مصدر الإخبارية:

اعتقلت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية، اليوم الجمعة، المطارد للاحتلال الإسرائيلي، الأسير المحرر كايد فوزي أبو الريش من مخيم العين في نابلس.

وقالت مصادر فلسطينية، إن جهاز الامن الوقائي في نابلس اعتقل المطارد أبو الريش من مخيم العين، علماً بأن أسير أمضى 20 عاماً في سجون الاحتلال.

وخاض الأسير أبو الريش العديد من الإضرابات المفتوحة عن الطعام في سجون الاحتلال، وهو متزوج ولديه ثلاثة أبناء.

ودعت فصائل فلسطينية، في وقت سابق، السلطة الوطنية، إلى الاستجابة للأصوات المنادية بضرورة وقف سياسة الاعتقالات السياسية، لما تسببه من تداعيات خطيرة على التلاحم الوطني والسلم الأهلي والمجتمعي.

وعبّرت الفصائل الفلسطينية عن رفضها للاعتقالات السياسية بشكل عام وخاصة التي تستهدف قادةً، وكوادر، وأسرى محررين في الضفة الغربية.

واعتبرت الاعتقالات السياسية بأنها تُشكّل انتهاكاً خطيراً للقانون، وسلوكاً خارجاً عن الإجماع الوطني، مطالبةً قيادة السلطة والأجهزة الأمنية بالتوقف الفوري عن ممارسة هذه السياسة المرفوضة شعبيًا ووطنيًا.

وطالبت الأجهزة الأمنية الفلسطينية بالضفة الغربية إلى الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين.

وشددت على أن استمرار الاعتقالات والانتهاكات من قبل أجهزة أمن السلطة لا يساهم في تهيئة الأجواء والمناخات الإيجابية أمام الدعوة التي وُجهت لعقد اجتماع الأمناء العامين لتحقيق الوحدة الوطنية في مواجهة مشروع ضم الضفة وتهويد القدس.

ولفتت إلى أن الاعتقالات السياسية تشيع أجواءً سلبيةً ستؤثر على الجهود الوطنية الرامية لاستعادة الوحدة في مواجهة الاحتلال وحكومة المستوطنين الفاشية.

وأكدت الفصائل الفلسطينية على ضرورة انحياز السلطة إلى الشعب وقواه الحية الثورية ومقاومته الشعبية قبل فوات الأوان، من خلال التخلي عن هذا المسار المدمر والتوقف عن التعلق بالأوهام الأمريكية.

وفيما يلي الفصائل المُوقعة على البيان:

1- حركة المقاومة الإسلامية حماس.
2- حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.
3- الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
4- حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية.
5- حزب الشعب الفلسطيني.
6- منظمة طلائع حرب التحرير “الصاعقة ”
7- الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني “فدا”.

أقرأ أيضًا: الاعتقالات السياسية في الضفة تُنذر بخروج مناطق بأكملها عن سيطرة السلطة

Exit mobile version