الدفاعات السورية - ريف حمص

الطيران الإسرائيلي يشن عدوانًا على ريف حمص والدفاعات السورية تتصدى

دمشق – مصدر الإخبارية

شنّ الطيران الحربي الإسرائيلي، فجر الأحد، عدوانًا جديدًا على أهداف عسكرية في ريف حمص بالأراضي السورية.

وأفاد شهود عيان، بسماع دوي انفجارات ضخمة في ريف طرطوس، حيث تصدت الدفاعات الجوية لأهداف معادية في سماء العاصمة دمشق.

وذكرت وكالة سانا السورية، أن “وسائط الدفاع الجوية السورية أسقطت عددًا من الصواريخ المعادية بريف حمص الشمالي”.

ولفتت إلى أن “الأصوات التي سُمعت في أجواء ريف طرطوس ناجمة عن تصدي الدفاعات الجوية السورية لعدوان إسرائيلي في حمص”.

وصرّح المتحدث باسم جيش الاحتلال قائلًا: “منذ وقت قصير، تم اكتشاف صاروخ مضاد للطائرات أطلق من الأراضي السورية باتجاه “إسرائيل”.

وأضاف خلال تصريحات تناقلتها وسائل الاعلام العبرية: “يبدو أن الصاروخ انفجر في الهواء، لا توجد إرشادات خاصة للجبهة الداخلية، التفاصيل قيد المراجعة”.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا ومقاطع فيديو تُظهر صاروخ الدفاع الجوي السوري الذي سقط في مدينة رهط جنوب فلسطين المحتلة واطلق باتجاه طائرات الاحتلال كانت تقصف سوريا.

وتسبب سقوط الصاروخ في مدينة رهط بالأراضي المحتلة عام 1948 بدوي انفجار قوي سُمع بجميع أنحاء فلسطين.

وحذرت وزارة الخارجية السورية في وقتٍ سابق دولة الاحتلال من مخاطر السياسات العدوانية التي تدفع المنطقة نحو تصعيد شامل ومرحلة جديدة من غياب الأمن وعدم الاستقرار.

وعبّرت الخارجية السورية خلال بيانٍ صحافي عن استهجانها إزاء الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة والتي طالت مناطق في العاصمة دمشق ومحطيها وحمص وريفها.

ولفتت إلى أن “الحكومة الإسرائيلية تسير على خطى رُعاتها في واشنطن وعواصم غربية أخرى بتصدير الأزمات والهروب من المشاكل الداخلية إلى الاعتداءات والجرائم الخارجية في تكريس لنهج ينتهك بشكل فاضح القانون الدولي وأحكام ميثاق الأمم المتحدة”.

Exit mobile version