الخليل ورام الله - عقربا ويعبد الضفة الغربية

الاحتلال يقتحم بلدة عناتا شمال شرقي مدينة القدس

القدس – مصدر الإخبارية

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الاثنين، بلدة عناتا شمال شرقي مدينة القدس المحتلة.

وأفادت مصادر مقدسية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت “البلدة” وشرعت في إطلاق وابل من قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه منازل المواطنين وممتلكاتهم.

فيما اعتلت قوات الاحتلال أسطح منازل المواطنين، وشرعت في دهم عدد آخر، ما تسبب في حالة ذعر بصفوف النساء والأطفال وكبار السن.

كما شرع الاحتلال في استجواب المواطنين ميدانيًا، وسلّم آخرين بلاغات لمراجعة مخابراته بحُجة قيامهم بأعمال “تحريض” ضد الاحتلال.

جدير بالذكر أن قرية عناتا تقع شمال شرقي مدينة القدس، وتعتبر مساحة أراضي القرية من الأكبر على مستوى الضفة الغربية إلا أن معظمها صودر مِن قِبل الاحتلال لإقامة جمعيات استيطانية أو لصالح جماعات المستوطنين.

وبحسب المُؤرخين المقدسيين، فإنه “يحد بلدة عناتا من الشمال قرية حزما ومن الجنوب قرية العيسوية ومن الغرب شعفاط ومن الشرق قرية النبي موسى”.

وتتعرض مدينة القدس بشكلٍ عام إلى حملة تهويد وتهديد إسرائيلية تتمثّل في محاولة فرض واقع جديد في المدينة المقدسة من خلال استهداف الرموز المقدسية بهدف إبعادها عن المسجد الأقصى.

وتُمثّل البلدات الفلسطينية الدرع الحصين لمدينة القدس المحتلة، والتي يقصدها آلاف السياح رغم القيود الإسرائيلية المشددة التي يفرضها الاحتلال لمعرفة تاريخ البلاد المحتلة عن كثب.

أقرأ أيضًا: الاحتلال يقتحم عناتا ويعتدي على الشاب شادي شرحة قبل اعتقاله

Exit mobile version