عملية إطلاق نار الأغوار

حماس تزف الشهيدين شحادة وصبّاح وتبارك عملية عيلي

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

زفّت حركة “حماس” الشهيدين مهند شحادة وخالد مصطفى صبّاح، منفذي عملية إطلاق النار قرب مستوطنة عيلي وسط الضفة المحتلة، مساء الثلاثاء، وأسفرت عن مقتل 4 مستوطنين وإصابة آخرين بجراح متفاوتة.

وباركت حركة “حماس” في بيان وصحفي، عملية إطلاق النار جنوب نابلس ووصفتها بالبطولية.

وحذرت “حماس” حكومة الاحتلال من أن هذه العملية ستكون بداية لسلسلة من عمليات المقاومة في حال إصرارها على مواصلة إجرامها بحق شعبنا ومقدساتنا.

واعتبرت الحركة أن هذه العملية جاءت ردًّا طبيعيًّا على مجزرة جنين أمس، وعلى مخططات الاحتلال الخبيثة لتقسيم المسجد الأقصى المبارك واستكمال حلقات تهويده.

وقالت: ” إننا إذ نزف إلى أبناء شعبنا البطل وإلى أحرار أمتنا العربية والإسلامية، أحد أبطال العملية، الشهيد المجاهد القسامي مهند فالح شحادة (26 عامًا)، الحافظ لكتاب الله والأسير المحرر، وهو من قرية عوريف جنوب غرب نابلس، لنؤكد أنّ من حق شعبنا الدفاع عن نفسه بكل الوسائل الممكنة”.

وأضافت “على حكومة الاحتلال أن تدرك أن استمرارها في إجرامها بحق شعبنا ومقدساتنا، وفي القلب منها المسجد الأقصى المبارك، سيجعل من هذه العملية مجرد بداية لسلسلة من أعمال المقاومة التي ستقض مضاجع دولتهم الهشة وتحيل ليل جنودهم ومستوطنيهم إلى كابوس.

ولاحقاً قالت الحركة: نزف الشهيد القسّامي خالد مصطفى صباح (24 عامًا)، الذي لحق برفيق دربه الشهيد القسّامي مهند فالح شحادة، بعد أن نفذا عملية إطلاق نار بطولية جنوب نابلس عصر اليوم.

اقرأ/ي أيضاً: حماس تدين منح الاحتلال عطاءات لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية بالضفة

Exit mobile version