الأسير خليل جبارين

الاحتلال يحكم على منفذ عملية الخليل “خليل جبارين” بالسجن مدى الحياة

الخليل –  مصدر الإخبارية

حكمت محكمة الإحتلال العسكرية، يوم الثلاثاء، بالسجن مدى الحياة على الشاب “خليل يوسف جبارين” من بلدة يطا جنوب الخليل.

وأفاد مركز إعلام الأسرى، أن المحكمة العسكرية في عوفر حكمت بالسجن مدى الحياة على “خليل يوسف جبارين” الذي قتل المستوطن آري فولد في مجمع رامي ليفي في غوش عتصيون في سبتمبر 2018.

وأدانت المحكمة العسكرية الأسير جبارين بتسبب بالموت المتعمد، وهي تهمة موازية للقتل العمل في الأراضي المحتلة عام 1967، كما أدانته بثلاث محاولات التسبب بالموت المتعمد، بادعاء أنه تواجد في ثلاثة مواقع أراد تنفيذ عملية طعن فيها وبحيازة سكين.

واعتقلت قوات الاحتلال جبارين في 16 أيلول/سبتمبر العام 2018، بعد إصابته برصاص الاحتلال في قدمه ويده وكان يبلغ 16 عاما من عمره. وادعى الاحتلال أن الأسير جبارين، طعن المستوطن بولد من مستوطنة “أفرات”، والذي توفي متأثرًا بجراح حرجة في عملية طعن، بالقرب من قرب مستوطنة “غوش عتصيون” شمال الخليل.

وفجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر 18 يناير 2019، منزل عائلة الأسير الجريح خليل يوسف الجبارين في بلدة يطا جنوب الخليل.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال معززة بوحدة هندسة المتفجرات وجرافة عسكرية وحفار “باجر”، اقتحمت منطقة الحيلة في بلدة يطا جنوب الخليل، وأغلقت الطرق والمفارق الرئيسية المؤدية للمنطقة، وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة.

وقالت المصادر أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل عائلة الأسير جبارين، وأخرجت القاطنين في المنزل المكون من طابقين إلى العراء بالبرد القارس، وشرعت بعمل ثقوب في الدور الثاني للمنزل، وزراعة المواد المتفجرة ودمرت هذا الدور الذي يأوي 12 فردا من العائلة.

وتدعي قوات الاحتلال أن الاسير جبارين، قتل مستوطنا وأصاب آخر على مفرق “عصيون” الاستيطاني شمال الخليل.

Exit mobile version