روبوت للتلقيح الاصطناعي

ولادة أول طفلين في تلقيح اصطناعي باستخدام روبوت

وكالات – مصدر الإخبارية

استعان مهندسون بروبوت لإجراء عملية تلقيح اصطناعي، في إجراء متطور بإمكانه خفض تكلفة الإجراءات الأخرى المساعدة على الإنجاب.

ووُلد من خلاله أول طفلين بعد مساعدة الروبوت في حقن الحيوانات المنوية في البويضات، حسب ما نقل موقع MIT Technology Review.

واستخدم المهندسون في مركز “نيو هوب للخصوبة” في مدينة نيويورك إبرة آلية يتم التحكم فيها عن بعد، وكاميرا لاختراق البويضة في طبق بتري، ما يلغي الحاجة إلى علماء الأجنة الذين يتقاضون رواتب عالية، وبالتالي ارتفاع تكلفة عمليات الإنجاب.

وقامت الشركة ببناء روبوت لحقن الحيوانات المنوية، ويمكن التحكم فيه باستخدام وحدة تحكم PlayStation 5، واستخدامه في تخصيب البويضات البشرية.

ويجدر الإشارة إلى أن المهندسين الذين ابتكروه لم يكن لهم خبرة سابقة في مجال طب الخصوبة، ورغم ذلك نجح الروبوت في دوره، وتمخض عنه إنجاب طفلين بنجاح.

وتعقيباً عليه، قال سانتياغو موني كبير علماء الوراثة في الشركة الإسبانية Overture Life التي طورت روبوت الحيوانات المنوية: “قد يأتي يوم ما وتلغي التكنولوجيا حاجة المرضى لزيارة عيادة الخصوبة”، وأشار إلى تكلفة محاولة واحدة للحمل عبر التكنولوجيا تحتاج 20 ألف دولار في الولايات المتحدة.

وأضاف: “أعتقد أن عملية الإخصاب يمكن أن تتم تلقائياً في يوم من الأيام بواسطة طبيب أمراض النساء”، إلا أنه لم يوضح كيف يمكن زراعة البويضات المتعددة واسترجاعها خلال هذه المرحلة.

وتقدمت Overture Life بطلب براءة اختراع، في وقت يشكك فيه خبراء الخصوبة بأن الروبوتات لن تحل مشكلة شيخوخة البويضات التي تعتبر سبباً رئيسياً لفشل علاحات الخصوبة.

وعامة، فإن العديد من مختصي الخصوبة اتفقوا على أن استخدام روبوتات التلقيح الاصطناعي أمر لا مفر منه في المستقبل، مع الحديث بأن تكلفتها قد تكون أقل، خاصة أن كثير من الأشخاص لا يمكنهم دفع ثمن الإنجاب ولا الحصول على أدوية الخصوبة.

اقرأ أيضاً:شركة جوجل تطلق تحديث لروبوت بارد يتيح تطوير البرمجيات

Exit mobile version