مواجهات باب المجلس

مواجهات عنيفة بين الشبان والاحتلال قرب باب المجلس بالأقصى

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال عند باب المجلس أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك.

وبحسب شهود عيان، فإن “المواجهات اندلعت في البلدة القديمة بمدينة القدس، قُرب باب المجلس أحد أبواب الأقصى”.

وتزامن اندلاع المواجهات مع تأدية عشرات المقدسيين والفلسطينيين صلاة قيام ليلة الـ 21 من شخر رمضان المبارك في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى.

ورصدت عدسات الصحفيين الأجواء الإيمانية في المسجد القبلي خلال إحياء ليلة الواحد والعشرين من شهر رمضان المبارك.

كما اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدة العيساوية بمدينة القدس.

وأدى نحو 20 ألف مصلٍّ صلاتي العشاء والتراويح في رحاب المسجد الأقصى المبارك، مساء الثلاثاء، رغم الإجراءات العسكرية المشددة التي فرضها الاحتلال الإسرائيلي على وصول المصلين إلى المسجد، وعند أبوابه.

وشهد المسجد الأقصى في الأيام الماضية اقتحامات وحشية تخللها اعتداء على المصلين المعتكفين بالهراوات وأعقاب البنادق والرصاص المطاطي وقنابل الغاز السام، وإجبارهم على مغادرة ساحاته بالقوة، واعتقال المئات.

واقتحم 788 مستوطنًا، صباح الثلاثاء، المسجد الأقصى تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال، وذلك لمناسبة “عيد الفصح” اليهودي.

وقرّر رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، تعليق اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى، بدءا من الغد وحتى نهاية شهر رمضان، وذلك خلال الأيام العشرة الأواخر.

وبحسب المعطيات التي أوردتها منظمات استيطانية، فقد ارتفع عدد المستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى خلال “الفصح” اليهودي هذا العام بنسبة تزيد عن 60%، مقارنة بعدد المقتحمين في العام الماضي.

Exit mobile version