تايوان الصين

11 سفينة و20 طائرة.. تايوان: نرد على الصين بهدوء واتساق

وكالات _ مصدر الإخبارية

في ظل المناورات التي تنفذها الصين لليوم الثاني على التوالي، ورفع حالة التوتر الأمني والسياسي على مضيق تايوان، رصدت وزارة الدفاع التايوانية 11 سفينة حربية صينية و70 طائرة” مزيجاً من الطائرات المقاتلة والقاذفات”.

وأكدت الوزارة في بيان، الأحد، أنها كانت ترد على التدريبات الصينية “بهدوء واتساق”.

وأكد مصدر مطلع أن نحو 20 سفينة عسكرية، منها نحو 10 سفن صينية و10 سفن تايوانية، تتواجد وجها لوجه بالقرب من الخط الأوسط لمضيق تايوان.

كما أضاف المصدر، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، أن الصين أجرت محاكاة لشن هجمات على أهداف عسكرية أجنبية قبالة الساحل الجنوبي الغربي لتايوان، اليوم، وفق ما نقلت رويترز.

وذكر التلفزيون الحكومي، أن الصين بدأت منذ يوم السبت وستستمر حتى الاثنين، تدريبات في مضيق تايوان على “تطويق كامل” للجزيرة.

ماذا يجري على خطوط المواجهة؟

فيما أعلنت وزارة الدفاع التايوانية، بوقت سابق، اليوم الأحد، أن الصين تواصل تدريباتها العسكرية وأرسلت عدة طائرات، مضيفة أنها رصدت 9 سفن حربية و58 طائرة صينية حول الجزيرة في اليوم الثاني من المناورات، مشددة على أنها تراقب الأنشطة الصاروخية الصينية، وأن قواتها الجوية على درجة عالية من اليقظة.

الصراع في مضيق تايوان
أتت تلك التدريبات بعد يوم من عودة رئيسة تايوان تساي إينغ وين من زيارة إلى أميركا، أغاظت بكين، ودفعتها إلى استنكارها مراراً.

وتنظر الصين باستياء إلى التقارب الجاري منذ سنوات بين السلطات التايوانية وواشنطن التي تُقدّم للجزيرة دعمًا عسكريًّا مهمًّا رغم عدم وجود علاقات رسميّة بينهما.

خفر السواحل يتدخل

لاسيما أن بكين تعتبر تايوان البالغ عدد سكّانها 23 مليون نسمة جزءًا لا يتجزّأ من أراضيها، ولم تتمكّن بعد من إعادة توحيدها مع بقيّة أراضيها منذ نهاية الحرب الأهلية الصينية في 1949.

يشار إلى أن واشنطن كانت قطعت العلاقات الدبلوماسية مع تايبيه عام 1979 من أجل إقامة علاقات مع بكين، لكنها ملزمة بموجب القانون بتزويد الجزيرة بوسائل الدفاع عن نفسها، ما يستفز السلطات الصينية التي أكدت أكثر من مرة أنها عازمة على ضم الجزيرة وبالقوة إن لزم الأمر.

اقرأ أيضاً/ الجيش الأمريكي: انتهاء عمليات انتشال حطام المنطاد الصيني وجسمين آخرين

Exit mobile version