مصدر الإخبارية
تابعونا على

بالفيديو: وقفة غضب بغزة بعد استشهاد الأسير الغرابلي في سجون الاحتلال

وقفة احتجاج بعد استشهاد الأسير سعدي الغرابلي

الأسير سعدي الغرابلي

غزة – مصدر الإخبارية

نظمت القوى الوطنية والإسلامية اليوم الأربعاء وقفة غضب أمام مقر الصليب الأحمر بغزة وذلك بعد استشهاد الأسير سعدي الغرابلي صباح اليوم بفعل الإهمال الطبي في سجون الاحتلال.

وقال إسماعيل رضوان عضو المكتب السياسي لحركة حماس إن هذه الوقفة تأتي غضباً وشجباً واستنكاراً لجريمة الاحتلال بحق الأسير المريض الغرابلي، بفعل الإهمال الطبي المتعمد من مصلحة السجون الإسرائيلية.

وأكد محمد جرادة عضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية، أن الاحتلال الإسرائيلي يعتمد نهج الإهمال بحق الأسرى منذ العام 1967 لقتلهم أحياء.

ووصف جرادة تصرفات الاحتلال بالسياسة العنصرية المتجهة من حكومة عنصرية ضد أسرى الشعب الفلسطيني في السجون.

من جهته قال عبد الناصر فروانة رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن هذه الوقفة تفتح عدو ملفات هامة منها الإهمال الطبي واذي يعد الملف الأهم حيث يوجد عدد كبير من الاسرى المرضى الذي يعانون من الإهمال.

وشدد فروانة على ضرورة التحرك العاجل لإنقاذ حياة مئات الأسرى المرضى الذي يصل عددهم إلى 700 أسير منهم من يعاني من أمراض خطيرة كالسرطان والقلب والفشل الكلوي.

وكان الأسير سعدي الغرابلي (74 عامًا) استشهد صباح اليوم داخل سجون الاحتلال نتيجة سياسة الإهمال الطبي، وذلك بعد أن كان في حالة موت سريري.

وأكدت جمعية واعد للأسرى أن الغرابلي لم يكن مشخصًا لدى الهيئة من الحالات الخطيرة، وتم نقله بشكل مفاجئ إلى المشفى.

وكانت هيئة شؤون الأسرى أعلنت استشهاد الأسير الغرابلي في سجون الاحتلال نتيجة الإهمال الطبي وإصابته بمرض السرطان، قبل أن تتراجع صباح أمس عن ذلك.

وبحسب الهيئة فإن الأسير الشهيد كان يعاني من وضع صحي خطير في العناية المركزة ، بمستشفى كابلان بالداخل المحتل، حيث كان يعانى من العديد من الامراض المزمنة وفى مقدمتها ارتفاع السكر وضغط الدم، و تراجعت صحته في الآونة الاخيرة وظهرت اورام لا يعرف طبيعتها في البروستاتا والمسالك البولية، تسبب له آلام شديدة وكان يصرخ من شدة الألم ولا يستطيع النوم .

ويُعد الأسير سعدي الغرابلي ثاني أكبر أسير من قطاع غزة بعد الأسير فؤاد الشوبكي (80 عامًا)، وكلاهما مصابان بمرض السرطان، حيث حكم عليه الاحتلال بالسجن المؤبد مدى الحياة بعد إدانته بقتل أحد الضباط الإسرائيليين عام 1994 في مدينة “تل أبيب”.

وبذلك ارتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال بعد استشهاد الأسير الغرابلي إلى 224 شهيدًا منذ عام 1967م.


أقرأ أيضاً

Exit mobile version