آخر أخبار رواتب موظفي السلطة الفلسطينية بالضفة وغزة

14
رام اللهمصادر الإخبارية

ذكرت مصادر مطلعة اليوم الأحد، أن توجه وزارة المالية برام الله في الضفة المحتلة، سيكون لصرف 70% من رواتب موظفي السلطة بداية شهر يوليو / تموز القادم.

المصادر نفت، الأنباء السابقة التي تحدثت عن جهود الحكومة بتوفير ما نسبته 40%، من رواتب موظفي السلطة بالضفة المحتلة وقطاع غزة، خلال الأسبوع الحالي؛ وفقاً لوكالة فلسطين اليوم الإخبارية (محلية).

وذكرت المصادر، أن الأموال غالبيتها متوفرة لدى الحكومة، لكن الخشية من تفشي فيروس كورونا، حال دون صرف رواتب الموظفين.

كانت مصادر في الحكومة الفلسطينية، ذكرت بأن الحكومة، تبذل جهوداً لتوفير ما نسبته 40% من رواتب الموظفين الحكوميين بالضفة الغربية وقطاع غزة، بحسب موقع دنيا الوطن.

وقالت المصادر، إن خزينة وزارة المالية لا يوجد بها أي أموال في الوقت الحالي، وأن الإيرادات الواردة للخزينة عن الشهرين الماضي والجاري، تكاد تكون معدومة، لافتاً إلى أن الجهود تبذل لصرف الـ 40% خلال الأسبوع الجاري.

وأضافت: “قد تتمكن الحكومة من صرف تلك النسبة في حال توفر الأموال فقط، خاصة وأنها تحاول إقناع الدول المانحة وجامعة الدول العربية، بتحويل أي أموال طارئة للخزينة الفلسطينية؛ لتتمكن من صرف الرواتب والنفقات التشغيلية”.

يذكر، أن رواتب موظفي رام الله قد تأخر صرفها، عن موعدها المحدد بداية الشهر، حيث عللت الحكومة برام الله ذلك برفض استلام أموال المقاصة، ضمن إجراءات قطع العلاقات مع الاحتلال رداً على قرار الضم.

قال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، أن الحكومة تعتذر للموظفين عن تأخر صرف الرواتب .

وأضاف:” عندما يكون هناك إمكانية لصرف الرواتب سيتم الإعلان فوراً”.

وتابع ملحم: “نعد الموظفين بأن يقوم وزير المالية بدراسة الأمر ليتم الصرف لهم حسب المتوفر”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي لوزيرة الصحة، والمتحدث باسم الحكومة إبراهيم ملحم، صباح يوم الأحد، حول آخر تطورات فيروس كورونا المستجد (كوفيد19) في فلسطين.

وكانت قد أفادت مصادر في الحكومة الفلسطينية، بأن الحكومة، تبذل جهوداً لتوفير ما نسبته 40% من الرواتب للموظفين الحكوميين بالضفة الغربية وقطاع غزة، بحسب موقع دنيا الوطن.