الخارجية الفلسطينية تُطالب الإدارة الأميركية بالتدخل لوقف التصعيد الإسرائيلي-الخارجية الفلسطينية

الخارجية: إقامة بؤر استيطانية جديدة رد إسرائيلي على زيارة الوفد الأمريكي

رام الله – مصدر الإخبارية 

دانت وزارة الخارجية والمغتربين، إقدام المستوطنين على إنشاء بؤرة استيطانية جديدة على أراضي جوريس جنوب شرقي نابلس، في إطار التصعيد الاستيطاني الذي يستهدف المنطقة برمتها.

وقالت الوزارة في بيان صدر اليوم الجمعة، إن هذه الجريمة رداً إسرائيلياً على زيارة الفريق الأمريكي الحالية وتحد سافر للمطالبات الدولية والأمريكية لوقف جميع الإجراءات أحادية الجانب غير القانونية.

وشددت “الخارجية والمغتربين” على أن عدم رد الجانب الأمريكي فوراً على هذه الخطوة الاستفزازية يعكس عدم جدية في ترجمة الأقوال والمواقف إلى أفعال.

يأتي ذلك بعد أن أعلن مجموعة من المستوطنين عن إنشاء بؤرة استيطانية جديدة تحمل اسم “أور حاييم” جنوب شرق نابلس شمال الضفة الغربية.

وقال المستوطنون إن إنشاء البؤرة الجديدة يتزامن مع الذكرى الثلاثين لوفاة الحاخام حاييم دروكمان أحد قادة الصهيونية الدينية.

وزعم نيفي شندلر، حفيد الحاخام دروكمان وأحد المبادرين في عملية إنشاء البؤرة الاستيطانية: “لقد قاتل الجد طوال حياته من أجل كل قطعة أرض في أرض إسرائيل وكان دائمًا إلى جانب أولئك الذين يقاتلون من أجل الأرض”.

وتابع “لقد شكلنا نواة أولية من خمس عائلات ذهبنا معها الليلة إلى النقطة الجديدة، وبعون الله ستنضم في المستقبل المزيد من العائلات التي اتصلت بنا”.

بدوره قال موقع واي نت العبري إن جوهر البؤرة الاستيطانية يتكون من خمس عائلات والعديد من الشبان الذين ساعدوا في إنشائها”.

وأضاف أن” نقطة الاستيطان التي أقيمت تقع في موقع استراتيجي للغاية يطل على الطريق العابر للضفة ووسط البلاد، وهي مصممة لمنع الاستمرارية الإقليمية للفلسطينيين في الضفة الغربية”.

وأشار إلى أن البؤرة استيطانية تعتبر الأولى التي يتم إنشاؤها منذ تشكيل الحكومة الجديدة بقيادة بنيامين نتنياهو”.

اقرأ/ي أيضاً: خطة ائتلافية لتخصيص 8 مليارات شيكل لتطوير الطرق الاستيطانية

Exit mobile version