قانون إعدام الأسرى

الجبهة الشعبية: ندعو للتصدي لقانون إعدام الأسرى بالبارود والنار

غزة – مصدر الإخبارية

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، السبت، إلى ضرورة التصدي لقانون إعدام الأسرى بالبارود والنار، رفضًا لممارسات الاحتلال بحق أسرانا البواسل.

وطالب مسؤول لجنة الأسرى، عضو اللجنة المركزية العامة بالجبهة الشعبية عوض السلطان بضرورة التصدي لاتفاق المجرمين “بن غفير ونتنياهو” حول إقرار قانون (إعدام الأسرى).

وأشار إلى أن الرد على قرار الاحتلال يكون باستهداف جنود الاحتلال والمستوطنين في كل مكان، مؤكدًا على أن الاتفاق سيرتد غضبًا في وجه الاحتلال، ولن يمر إلا على أجساد شعبنا؛ فالحركة الأسيرة رأس حربة النضال، ولن يسمح شعبنا بالاستفراد بهم.

ولفت “السلطان” إلى أن اتفاق المجرمين “بن غفير ونتنياهو” حول إقرار قانون (إعدام الأسرى) هو أحد بنود الاتفاق لتحالف حكومة القتلة من الفاشيين الجُدد أصحاب الفكر التلمودي الفاشي العنصري.

وأعرب عن ثقته الكاملة، بتصدي الحركة الأسيرة بكل بقوة وعنفوان لهذا القانون وأية قوانين وإجراءات إسرائيلية عنصرية بعد تشكيل حكومة الاحتلال.

ونوه إلى أهمية تعزيز مقومات الصمود لدى الأسرى في مواجهة هذه الحكومة الفاشية والإجراءات والقوانين التي يسعى لفرضها المجرم “بن غفير”.

وأضاف، “أيام قليلة ونطوي صفحة العام 2022 الذي كان من أكثر السنوات اجرامًا وقتلًا إسرائيليًا واعتداء وتنكيلًا على الحركة الأسيرة”.

وأردف خلال تصريحاتٍ صحافية، “العام الجديد لن يختلف عن العام الجاري في ظل تشكيل حكومة القتل الإرهابية، مما يتطلب تظافر جهود شعبنا للتصدي لهذا الإجرام الإسرائيلي المتجدد والمتواصل”.

وشدد على أن “حكومة الاحتلال الجديدة ستتصدع وستتهاوى وستتحطم على صخرة صمود أبناء شعبنا وحركته الأسيرة”.

أقرأ أيضًا: الحركة الأسيرة تؤكد أن الأسرى الفلسطينيين لم يخشوا الموت في الميادين

المصدر: مركز حنظلة لدراسات الأسرى

Exit mobile version