الحزب الجمهوري يعرّب عن نيته قبول نتائج الانتخابات النصفية الأمريكية

وكالات – مصدر الإخبارية 

قالت رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري الأمريكي، رونا ماكدانيال، إن مرشحي حزبها لانتخابات التجديد النصفي المقبلة، سيقبلون بالنتائج سواء فازوا أم لا، بينما يواجه الرئيس السابق دونالد ترامب، تدقيقاً في إصراره على إنكار نتائج العملية الانتخابية الأمريكية.

وأضافت ماكدانيال أنها تعتقد وجود “زخم جيد” لدى الجمهوريين، يمكّنهم من استعادة السيطرة على مجلسي الشيوخ والنواب في انتخابات الثلاثاء، الأمر الذي سيؤدي في حال حدوثه إلى إعاقة عمل الرئيس جو بايدن، خلال النصف الثاني من ولايته.

وقالت ماكدانيال في حديث لبرنامج “حالة الاتحاد” عبر شبكة “سي إن إن” عن العملية الانتخابية إن الجمهوريين “يريدون ضمان أن تجري بشكل نزيه وشفاف، وبعد ذلك نترك العملية تأخذ مجراها ونقبل بالنتائج”.

وعندما سئلت بشكل مباشر إن كان جميع المرشحين الجمهوريين سيقبلون بالنتائج حتى في حال خسارتهم، أجابت بالقول إنهم “سيقبلون”.

وكان ترامب الذي لم يعترف حتى الآن بخسارته أمام بايدن، قبل عامين، يركّز على الترويج لنظريات مؤامرة في الفترة التي تسبق الانتخابات.

ويؤيد مئات من المرشحين الجمهوريين لانتخابات الأسبوع المقبل مزاعم ترامب التي لا دليل عليها عن التزوير عام 2020، وهناك عدد منهم أيضا يشكك بالنتائج المرتقبة بعكس تصريحات ماكدانيال المطمئنة.

وعلى سبيل المثال، رفضت المرشحة اليمينية المتطرفة لمنصب حاكم ولاية أريزونا، كاري ليك، الإقرار ما إذا كانت ستحترم النتائج.

وعندما سئلت من قبل شبكة “سي إن إن” الشهر الماضي، إن كانت ستقبل بنتيجة الانتخابات التي تُظهر استطلاعات الرأي أنها متأرجحة، أجابت “سأفوز في الانتخابات، وسأقبل هذه النتيجة”.

اقرأ/ي أيضاً: استطلاع: 54% من الأميركيين يعتقدون أن إدارة بايدن أضرت باقتصادهم

Exit mobile version