حماس المشروع الإسرائيلي - السلطة المؤتمر الشعبي - حماس ومقاومة الضفة

حماس: نرفض منع السلطة عقد المؤتمر الشعبي واعتقال أعضائه

غزة – مصدر الإخبارية

عقبت حركة حماس على منع أجهزة السلطة الفلسطينية في الضفة المحتلة، عقد المؤتمر الشعبي الفلسطيني واعتقال الناشط السياسي وعضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر عمر عساف.

وقال عضو المكتب السياسي لحماس حسام بدران، إنّ “اعتقال أجهزة السلطة في رام الله ظهر اليوم منسق التحالف الشعبي للتغيير الناشط عمر عساف، واحتجاز آخرين ومنعهم من عقد مؤتمر يطالب بإصلاح منظمة التحرير، وفرض الحصار على مكان انعقاده برام الله، يعكس رغبة القيادة المتنفذة في السلطة في منع إصلاح البيت الفلسطيني”.

وأضاف أن هذا السلوك يعبّر بوضوح عن رغبة تيار أمني متنفذ في السلطة في منع إصلاح منظمة التحرير الفلسطينية، ويهدف إلى إضعاف الجبهة الداخلية، وإعاقة توحيد الصف الفلسطيني في مواجهة العدو الصهيوني وجرائمه المتصاعدة بحق أبناء شعبنا ومقدساتنا.

وطالب بدران بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين كافة لدى أجهزة السلطة.

ودعا أيضًا القيادة المتنفذة في السلطة بالكف عن هذا السلوك الذي لا يخدم سوى الاحتلال، وفسح المجال لتدعيم جهود الجزائر وحواراتها الأخيرة، وفي مقدمة ذلك البدء بترتيبات عقد انتخابات المجلس الوطني خلال عام، وإعادة بناء منظمة التحرير على أسس ديمقراطية نزيهة، وحماية الحريات العامة وحقوق الإنسان.

يُشار إلى أن أجهزة أمن السلطة منعت إقامة المؤتمر في مناطق الضفة المحتلة، ونشرت عناصرها بمكان عقد المؤتمر وقامت باحتجاز القائمين عليه من الصحفيين والشخصيات الوطنية، من بينهم عضو التجمع الوطني الديمقراطي الفلسطيني عمر عساف.

اقرأ/ي أيضًا: كتلة الصحفي الفلسطيني تدين اعتقال أعضاء من المؤتمر الشعبي

نُشرت بواسطة

sam

‏‏‏سامر الزعانين صحفي من غزة ، مهتم بالاعلام الرقمي، ومختص في تحسين محركات البحث والتسويق الرقمي

Exit mobile version