الانتخابات الإسرائيلية

الانتخابات الإسرائيلية.. مَن يُمكنه المشاركة ومَن يُنتخبْ وتوزيع المقاعد؟

تل أبيب – مصدر الإخبارية

بدأت دولة الاحتلال، اليوم الثلاثاء، الجولة الخامسة والعشرون من الانتخابات التشريعية (الكنيست)، والتي تأتي في أقل من أربعة أعوام على التوالي، حيث تشهد الساحة تغيرات تجعل من الصعب التكهن بنتائج الانتخابات الإسرائيلية.

من يتم انتخابه للكنيست الإسرائيلي؟

بحسب لجنة الانتخابات المركزية، تمر عملية الانتخابات بعدة محطات، أولها انتخاب أولي لبعض الأحزاب، وتسمى انتخابات تمهيدية (برايميريز)، يتم فيها اختيار مرشحي الأحزاب للكنيست بانتخاب مباشر من أعضاء الحزب.

وتختار بعض الأحزاب مؤسسات الحزب (المركز في الغالب) المرشحين، وفي الأحزاب الأخرى يتم تحديد القائمة من قبل رئيس الحزب أو اللجنة المنظمة.

وفيما يلي انتخاب أعضاء الأحزاب، يتم اختيارهم للظهور في قائمة المرشحين للكنيست التي تم تقديمها إلى لجنة الانتخابات، وفق ترتيب ظهورهم في قائمة المرشحين.

إذا حصل حزب معين على عدد كافٍ من الأصوات لعشرة مقاعد، فإن أول عشرة مرشحين في قائمته سيدخلون إلى الكنيست.

ووفق لجنة الانتخابات، إذا توّفي أحد الأعضاء المنتخبين أو استقال من عضويته في الكنيست لأي سبب من الأسباب، سوف يحل محله المرشح التالي في قائمة المرشحين التي كان عضوًا فيها.

من يمكنه المشاركة في الانتخابات الإسرائيلية؟

منذ سن قانون الأحزاب في عام 1992، يجري التنافس في الانتخابات عن طريق تقديم قوائم مرشحين، حيث يُسمح فقط للحزب المسجَّل قانونيًا لدى مسجِّل الأحزاب، أو بعض الأحزاب المسجَّلة التي قررت المشاركة في الانتخابات ضمن قائمة واحدة، بتقديم قائمة مرشحين، على سبيل المثال أن تحتوي القائمة الواحدة على ثلاثة

جدير ذكره أن هناك طريقة غير رسمية، يمكن للحزب أن يضيف إلى قائمته أفرادًا أو كيانات ليست أعضاء فيه وغير مسجلين في الحزب، مثال على ذلك: (في انتخابات الكنيست الخامسة عشرة، الحزب العربي الديمقراطي – حزب مسجل – وأفراد من الحركة الإسلامية غير المسجلة كحزب متنازع عليهم في إطار القائمة العربية الموحدة).

حيث أنه بقدر ما كان لا تنطبق عليهم فإنهم يخضعون للقيود المنصوص عليها في القانون.

اقرأ/ي أيضًا: تعرّف إلى طريقة الانتخابات الإسرائيلية ومبادئها؟

توزيع المقاعد في الكنيست لإجراء الانتخابات الإسرائيلية:

تحظى القوائم التي عبرت الحسم بعدد نسبي من المقاعد في الكنيست تتناسب مع قوتها العددية، وفق مبدأ النسبية في الانتخابات الإسرائيلية.

ويتم إقرار عدد الأصوات المساوي لمقعد واحد في الكنيست بعد تقسيم عدد الأصوات الصالحة التي منحت لقائمة عبرت نسبة الحسم على المقاعد الـ 120 للكنيست.

وحول الأصوات الفائضة التي حصلت عليها قائمة، ولم يصل عددها إلى العدد المطلوب للحصول على مقعد واحد، ينص قانون الانتخابات على أن يتم تحوليها بين القوائم التي يوجد بينها اتفاقيات فائض أصوات.

أما إذا لم يكن هناك اتفاق فائض أصوات بين القوائم التي حصلت على فائض أصوات، يتم منح هذه الأصوات للقوائم التي حصلت على أكبر قدر من الأصوات المطلوبة لنيل مقعد، وتُعرف هذه الطريقة أيضًا باسم “طريقة بدر عوفر” نسبة إلى اسم عضوي الكنيست يوحنان بدر وأبراهام عوفر اللذين اقترحا العمل بها.

نُشرت بواسطة

sam

‏‏‏سامر الزعانين صحفي من غزة ، مهتم بالاعلام الرقمي، ومختص في تحسين محركات البحث والتسويق الرقمي

Exit mobile version