المرسوم الرئاسي نقابة الأطباء

نقيب الأطباء ردا على المرسوم الرئاسي: قرارٌ باطل يُراد به باطل.. ولن يمر

خاص مصدر الإخبارية – أسعد البيروتي

وصف نقيب الأطباء بالمحافظات الشمالية شوقي صبحة، القرار الرئاسي المتعلق بإنشاء نقابة أطباء فلسطينيين بمدينة القدس بأنه “باطل يُراد به باطل، وهو قرارٌ غير قانوني وينتهك القرارات والمواثيق الدولية أو الفلسطينية”.

وأضاف في تصريحاتٍ لشبكة مصدر الإخبارية، أن “مجلس النقابة الموجود حاليًا هو مجلسٌ مُنتخب منذ خمسة أشهر، وجاء عقب عملية انتخاب ديمقراطية، ومنذ عام 1954 تُجرى الانتخابات في مواعيدها الرسمية”.

وأكد على أن “المرسوم الرئاسي له تداعيات كبيرة، خاصةً في ظل وجود مقر أساسي يحمل اسم “النقابة الأردنية” تم تأسيسه منذ 1954، إضافة إلى أننا ما زلنا تحت الاحتلال، ونُعاني من انقسامٍ مُستمر منذ ما يزيد عن 15 عامًا”.

وأشار إلى أن التحديات السابقة جرّاء الانقسام والاحتلال تمنع في الوقت الراهن إصدار قرارات رئاسية متعلقة بإنشاء نقابة أطباء فلسطينيين.

وتابع، “شاركتُ في أول مُسّودة لتأسيس نقابة فلسطينية منذ أول مجلس تشريعي عُقد عام 1996، كما تقدمت للسيد الرئيس محمود عباس بتاريخ 15 يناير 2020 بكتابٍ رسمي لإنشاء نقابة على أن يكون رئيسًا فخريًا لها”.

ودعا أبو صبحة، إلى إنشاء نقابة أطباء تضم الكل الفلسطيني على أن تكون غايتها مهنية وإنسانية بعيدًا عن أي اعتبارات أخرى.

ولفت إلى أن الغاية من المرسوم الرئاسي الصادر مساء أمس الثلاثاء هو إنهاء المجلس القائم باعتباره “لا يُوافق مزاجهم ولا يعمل وفق تعليماتهم”.

وأردف، “تعبنا سنوات طِوال للوصول بنقابة الأطباء لتكون حُرة، ومستقلة، ومهنية، تأخذ قراراتها من هيئتها العامة”.

ونوه إلى أن الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تواصلت مع نقابة الأطباء وأصدرت بيانًا صحفيًا طالبت فيه بشكلٍ حازم سحب المرسوم الرئاسي المتعلق بإنشاء نقابة أطباء يكون مقرها الرئيس مدينة القدس.

وأكمل، “الهيئات الأوروبية تواصلت معنا وطالبناها بأخذ دورها الفِعلي إزاء المرسوم الرئاسي الصادر، تعزيزًا للديمقراطية وحقوق الإنسان”.

وحول الخطوات التصعيدية لنقابة الأطباء للرد على القرار الصادر، أوضح أبو صبحة، أن النقابة تعتزم تنظيم اعتصام الساعة الحادية عشر صباحًا أمام مقر مجمع النقابات الموقت بمدينة البيرة، للتأكيد على التفاف الهيئة العامة حول مَن يُمثّلها بصورة ديمقراطية حقيقية.

ودعا نقيب الأطباء الفلسطينيين، الرئيس محمود عباس للبحث عن الحقيقة بعيدًا عن التضليل الذي يُمارسه بعض المقربين منه بهدف تقديم المعلومات المغلوطة الهادفة إلى إرباك نقابة الأطباء، مؤكدًا “المرسوم الرئاسي لن يمر وسيكون لنا كلمتنا”.

أقرأ أيضًا: الرئيس عباس يُصدر قراراً بإنشاء نقابة الأطباء الفلسطينيين

Exit mobile version