واشنطن تدرس فرض عقوبات على بكين استباقاً لأي هجوم يستهدف تايوان

وكالات – مصدر الإخبارية 

أفادت وكالة “رويترز” نقلاً عن مصادر وصفت بـ “المسؤولة”، بأن واشنطن تدرس خيارات لفرض حزمة عقوبات على بكين لردعها عن مهاجمة تايوان، في وقت يتعرض الاتحاد الأوروبي فيه لضغوط دبلوماسية من تايوان لفعل الشيء ذاته.

وبحسب المصادر، فإن المداولات في واشنطن وضغط تايوان على مبعوثي الاتحاد الأوروبي لا يزالان في مرحلة مبكرة، وتتمثل فكرة العقوبات الأميركية المحتملة، في اتخاذ تدابير تتجاوز الإجراءات التي اتخذها الغرب من قبل لتقييد التجارة والاستثمار مع الصين في تقنيات حساسة مثل رقائق الحاسوب ومعدات الاتصالات.

وقال مسؤول أميركي ومسؤول من دولة تنسق عن كثب مع واشنطن إن المحادثات في واشنطن بشأن فرض عقوبات على بكين بدأت عقب شن روسيا الحرب على أوكرانيا يوم 24 فبراير (شباط) الماضي، لكنها صارت ملحة بعد رد الصين على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، إلى تايوان الشهر الماضي.

وأجرت الصين مناورات حربية في شهر آب (أغسطس) الماضي، بالقرب من تايوان بعد زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي إلى تايبيه، وأرسلت بكين خلال أسبوع سفنا حربية وصواريخ وطائرات مقاتلة إلى مياه وأجواء تايوان، في تدريبات تعدّ الأكبر منذ منتصف عام 1990.

وتعهد الرئيس الصيني شي جين بينغ، بإعادة توحيد تايوان، التي تتمتع بحكم ذاتي، مع باقي الأراضي الصينية، ولم يستبعد استخدام القوة لتحقيق ذلك.

وقالت مصادر مطلعة على المناقشات بين تايوان وأوروبا لوكالة “رويترز” إن تايبيه طرحت فرض عقوبات على الصين مع مسؤولين أوروبيين عقب بدء الحرب روسيا أوكرانيا، لكن التدريبات العسكرية التي أجرتها بكين في الآونة الأخيرة جعلت موقف تايوان أكثر تشددا.

اقرأ/ي أيضاً: ضمن مبادرة تسهيل التجارة.. وصول 7 شاحنات من الصين إلى فلسطين

 

Exit mobile version