غسان بن خليفة

عشرات التونسيين يتظاهرون للمطالبة بإطلاق سراح الصحفي غسان بن خليفة

تونس – مصدر الإخبارية

تظاهر عشرات التونسيين في شوارع المدينة، مساء الجمعة، للمطالبة بإطلاق سراح الصحفي غسان بن خليفة، الموقوف بشبهة “الإرهاب”.

ويعمل الصحفي “بن خليفة” رئيس تحرير موقع “انحياز” المُناهض للتطبيع بين الدول العربية والاحتلال الإسرائيلي، حيث يصفه كثيرون بالمدافع الشرس عن القضية الفلسطينية.

وفي تفاصيل التوقيف، أفاد شهود عيان، بأن عناصر أمنية تونسية اقتحمت منزل الصحفي “بن خليفة” الثلاثاء الماضي، وقامت بتفتيشه وصادرت جهازيّ حاسوب من نوع “لاب توب” قبل اعتقاله والانسحاب من المنزل.

ووفقًا لنائبة رئيس “النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين” أميرة محمد، فإن القطب القضائي لمكافحة الإرهاب في تونس قرّر وضع بن خليفة قيد التوقيف الاحتياطي على ذمة التحقيق.

وأضافت في تصريحاتٍ صحفية، “لم نتلقَّ أي تفسير حول أسباب توقيفه”، داعية الجهات الأمنية إلى وقف ملاحقة الصحافيين “لترهيبهم وكتم أفواههم ما يُشكّل تهديدًا خطيرًا لحرية الصحافة”.

وبحسب محامي الصحفي غسان بن خليفة، فإن موكله موقوف بتهمة إدارة صفحة عبر فيسبوك تُحرض على الإرهاب.

من جانبها، دعت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين ونشطاء المجتمع المدني، للتظاهر في جادة الحبيب بورقيبة حيث انتشرت الشرطة بشكل كثيف، فيما هتف المتظاهرون “أطلقوا سراح غسان” و”الصحافة حرة” و “لا لتكميم الافواه” وشعارات منددة بالاعتقال على خلفية العمل الصحفي.

وكانت منظمات غير حكومية ونشطاء مجتمع مدني حذروا من تراجع الحريات في البلاد منذ احتكار الرئيس قيس سعيّد للسلطتين التنفيذية والتشريعية في 25 يوليو/ تموز 2021، حيث لفتت “النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين” إلى أن حرية الصحافة تُواجه “تهديدات خطيرة وجَدية”.

أقرأ أيضًا: الصحفيين التونسيين والمجتمع المدني ينظمون وقفة دعمًا للأسرى المضربين

Exit mobile version