مصدر الإخبارية
تابعونا على

اضراب مفتوح في أراضي الـ 48 لعدم تجاوب الاحتلال مع مطالب التعويض

اضراب مفتوح في أراضي الـ 48 لعدم تجاوب الاحتلال مع مطالب التعويض
الأراضي المحتلة - مصدر الإخبارية 

شرعت السلطات المحلية العربية في الإضراب العام المفتوح، يوم الثلاثاء، احتجاجا على عدم تجاوب حكومة الاحتلال مع مطالب اللجنة القُطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، لتعويض السلطات المحلية العربية، نتيجة الخسائر الكبيرة التي لحقت بها في ظل جائحة كورونا.

وشمل الإضراب المفتوح في البلدات العربية، جميع أقسام ومؤسسات السلطات المحلية.

وأكدت اللجنة القطرية على قراراتها السابقة المتعلقة بعدم إعادة الطلاب العرب إلى المدارس العربية، خلال الأسبوع الحالي، حتى اتخاذ قرارات أُخرى بهذا الشأْن، يوم الخميس المقبل.

و اعتصم رؤساء السلطات المحلية العربية في البلاد، أمس الإثنين، أمام وزارة المالية في القدس، بمشاركة عدد من النواب العرب عن القائمة المشتركة، احتجاجا على عدم التجاوب الحكومي مع مطالب اللجنة القطرية، في تعويض السلطات المحلية العربية جرّاء خسائرها في مدخولاتها ومواردها الذاتية المتعلقة بضريبة المُسقفات (الأرنونا)، والتي بمعظمها من السّكن، خلال مواجهة أزمة انتشار فيروس كورونا في الأشهر الأخيرة.

فيما عوضت حكومة الاحتلال السلطات المحلية اليهودية من خسائرها في ضريبة المُسقفات (الأرنونا) رغم أن معظمها ضرائب تجارية وصناعية.

ورفع رؤساء السلطات المحلية العربية، خلال الاعتصام الاحتجاجي، الشعارات ورددوا الهتافات المنددة بسياسة التمييز المنهجي، والرافضة للسياسة الرسمية العنصرية تجاه الجماهير العربية وسلطاتهم المحلية، مُؤكدين على تمسّكهم بالحقوق الشرعية والعادلة.

على صعيد آخر، دافع رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو مجددا ، عن خطته لرفع الحجر تدريجيا، وذلك مع استمرار المخاوف والتساؤلات خاصة فيما يتعلق بإعادة فتح المدارس بشكل كامل.

وقال نتنياهو: “مواجهتنا لأزمة كورونا لا تتوقف، لن نتخلى عن جهدنا للتغلب على الفيروس، لأن التراخي يعني خطرا كبيرا”.

وأضاف نتنياهو “توفي في إسرائيل 235 شخصا وكل منهم عالم بأكمله، لكن انظر إلى ما يحدث في البلدان المتقدمة الأخرى. في إيطاليا، توفي 29 ألف نسمة، في المملكة المتحدة 28000، في إسبانيا وفرنسا 25000، وفي الولايات المتحدة 69000. في نيويورك التي تبلغ مساحتها نفس مساحة إسرائيل تقريبا، يقدر بـ 18000. اسرائيل بمثابة نموذج لدول اخرى”.


أقرأ أيضاً

Exit mobile version