الجهاد الإسلامي - الاحتلال

الجهاد لمصدر: الاستنفار مستمر ونحذر الاحتلال من نفاد صبرنا

أماني شحادة – مصدر الإخبارية

أكد القيادي في حركة “الجهاد الإسلامي” داود شهاب، في قطاع غزة، مساء اليوم الثلاثاء، أن القاهرة تبذل جهودها لاحتواء التوتر بين الفلسطينيين وسلطات الاحتلال، خاصة عقب اعتقال القيادي في الحركة بسام السعدي في مخيم جنين في الضفة الغربية.

وقال شهاب لشبكة “مصدر الإخبارية“: “الأمور حتى اللحظة كما هي، هناك حالة استنفار قائم داخل الحركة”.

وأضاف: “نحذر الاحتلال من نفاد صبرنا أمام ما يرتكبه بحق شعبنا في الضفة”

وتابع أن استمرار عدوان الاحتلال بهذه الطريقة أمرٌ لا يمكن التسليم له أو القبول به.

وأشار إلى أن “الجهاد” ستقوم بكل التزاماتها للدفاع عن حياة وأرواح أبناء شعبنا الذين تستبيح قوات الاحتلال كرامتهم، وتحاول أن تصادر حقهم في الحياة الآمنة والكريمة.

وحول اعتقال قيادي من “الجهاد” في جنين، قال شهاب: “نحمّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة ومصير الشيخ بسام السعدي”.

وتطرق شهاب لقضية المعتقل خليل عواودة، محملًا سلطات الاحتلال المسؤولية عن حياته ووضعه الصحي.

وليلة اليوم الأربعاء، أكدت مصادر فلسطينية أن القاهرة تجري اتصالات مكثفة مع قيادة حركة “الجهاد الإسلامي”؛ لاحتواء الموقف ومنع التصعيد في قطاع غزة، ردًا على اعتقال الاحتلال الإسرائيلي القيادي بسام السعدي في جنين في الضفة الغربية.

وفي هذا السياق، كشفت القناة (12) العبرية، عن رسالة نقلتها “إسرائيل” إلى حركة “حماس” عبر الوسيط المصري، بخصوص إعلاق معابر غزة في ظل التوتر القائم.

وذكرت القناة العبرية أمس الثلاثاء إنه “في رسالة نقلت عبر مصر إلى حماس، إسرائيل قالت إن إغلاق المعابر ليس إجراء عقابي لكنه كان ضرورة أمنية”.

كما قالت قناة “كان” العبرية إن هناك جهود لمنع التصعيد مع غزة، مضيفة: “إسرائيل” على اتصال مع الوسطاء المصريين والقطريين حاليا، لكن دون إحراز تقدم”.

يُشار إلى أنه في مساء يوم الاثنين، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي القيادي في “الجهاد” بسام السعدي، بعد اقتحام مخيم جنين أسفر عنه استشهاد الفتى ضرار الكفريني وإصابة آخرين.

وعقب الاعتقال والاقتحام، أعلنت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة “الجهاد” حالة الاستنفار في وحداتها القتالية.

يُذكر أن جيش الاحتلال الإسرائيلي رفع حالة التأهب على حدود قطاع غزة، وقام بعدة إجراءات من إغلاق طرق وحواجز؛ تحسبًا لرد الفصائل من القطاع.

Exit mobile version