غانتس و نتنياهو - حكومة الاحتلال

غانتس ونتنياهو يفشلان في تشكيل حكومة وحدة للاحتلال

الأراضي المحتلةمصدر الإخبارية 

انتهت صباح الخميس، المهلة الزمنية الممنوحة لبيني غانتس للتوصل إلى اتفاق مع بنيامين نتنياهو، من أجل تشكيل حكومة احتلال جديدة، بلا أي تقدم.

وذكر موقع “i24” الإسرائيلي، أن “المهلة الاضافية التي منحها رئيس الاحتلال ريفلين لبيني غانتس وهي من 48 ساعة للسعي إلى إبرام اتفاق بين حزبه “أزرق أبيض” وحزب الليكود لتشكيل حكومة وحدة وطنية، أو وحكومة طوارئ وطنية، انتهت منتصف الليلة دون إحراز تقدم في المفاوضات بين الطرفين”.

وفي مثل هذه الحالة، “تنتقل مهمة تشكيل الحكومة الى الكنيست، حيث بوسع أي نائب يتمكن من جمع تواقيع 61 من أعضاء البرلمان ليشكل حكومة، أن يفعل ذلك ويشكل حكومة جديدة”.

ولفت الموقع، أنه “من غير المستبعد ان يتواصل التنافس على جمع هذا العدد من تواقيع المؤيدين بين نتنياهو وغانتس، علما بأن هذه المدة الممنوحة للكنيست ستنتهي في غضون 21 يوما، وفي حال انقضت المدة بدون تشكيل حكومة، سيصوت الكنيست على حل نفسه وتحديد موعد لانتخابات جديدة رابعة”.

ونوه أن “الجمهور الإسرائيلي خلال الـ 48 ساعة الماضية، ترقب ما ستفضي إليه جولة المفاوضات بين الليكود وحزب “أزرق أبيض” لتشكيل حكومة وحدة طوارئ، والتي واجهت صعوبات”.

وانهى نتنياهو وبيني غانتس أمس، “اجتماعا مطولا استغرق ست ساعات، اتفقا في نهايته على أن يستأنف طواقم المفاوضات مباحثاتهم مع انتهاء العيد، وجاء في بيان مشترك: “هدف الاجتماع هو التوصل الى اتفاق لإقامة حكومة طوارئ”.

وفي مؤشر على التوجه لانتخابات رابعة، قال مسؤولون في “أزرق أبيض” على إطلاع بتفاصيل الاتفاق الذي يجري تشكيلة، “بالرغم من الاجتماع الطويل، من غير المؤكد القول أننا نتجه نحو اتفاق”.

ونبه الموقع، أن “الخلاف الأساسي بين الجانبين حول لجنة تعيين القضاة؛ الليكود يريد ضمان تأثيرهم على اختيار القضاة من خلال منظومة معينة، والذي يمنع “أزرق أبيض” من ترجيح القرار في غياب التوافق”.

واتفق “أزرق أبيض” والليكود، على أن “يتم تنصيب نتنياهو وغانتس معا، ضمن اتفاق فيه بند، ينض أنه فيما لو تعذر على نتنياهو تشكيل حكومة لأسباب قضائية معينة، تم حل الحكومة نحو إجراء انتخابات رابعة”، بحسب الموقع، الذي نوه أن “أزرق أبيض” وافق على أن يكون مسؤولية حل الكنيست على المحكمة العليا.

يذكر أن المهلة الماضية انتهت منتصف ليلة الأحد الماضي، حيث طلب كل من نتنياهو وغانتس قبل دقيقة من انتهاء المهلة، من ريفلين تمديدها من أجل استكمال المباحثات بين الطرفين، ووافق الرئيس على طلبهم، ومنحهم 48 ساعة انتهت منتصف الليلة الماضية دون نتائج.

Exit mobile version