وفاة الشابة السلعوس

الشرطة: التحقيقات في قضية وفاة الشابة السلعوس مستمرة ولا شبهة جنائية

رام الله – مصدر الإخبارية

قالت الشرطة الفلسطينية، اليوم الأحد، إن “التحقيقات في قضية وفاة الشابة رنين السلعوس مستمرة ولا شبهة جنائية حتى اللحظة”.

وأشار الناطق باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات، إلى أن النيابة العامة تُواصل تحقيقاتها في قضية وفاة الشابة “السلعوس”، من قرية مجدل بني فاضل جنوب شرق نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

ولفت إلى أن إجراءات البحث والتحري مِن قِبل الشرطة مستمرة، وبانتظار النتائج النهائية لتقرير الطب العدلي المقرر صدوره خلال الساعات المقبلة.

ودعا الناطق باسم الشرطة الفلسطينية، المواطنين إلى أنه في حال امتلاك أي معلومات بخصوص ملابسات الوفاة، التوجه فورًا إلى النيابة العامة أو لفرع المباحث العامة في شرطة محافظة نابلس للإدلاء بها تحقيقًا للعدالة.

وناشد ارزيقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام كافة، إلى تحري الدقة في نقل المعلومات وعدم الحديث بنتائج استباقية قبل انتهاء التحقيق، وضرورة أخذ المعلومة من مصادرها الرسمية.

وكانت الضفة الغربية المحتلة شهدت خلال الآونة الأخيرة، تزايدًا ملحوظًا في أعداد حالات القتل والاعتداء والجرائم، المُرتكبة على أيدي مجموعة خارجة عن القانون، تحت غطاء جهات متنفذة في السلطة الفلسطينية، مِن بين الفتيات اللواتي قُتلن في جرائم غامضة الفتاة رنين مجد سلعوس.

ويتساءل كثيرون عن ماهية جريمة القتل التي تعرضت لها الفتاة العشرينية، ودور الشرطة والنيابة العامة في كشف ملابسات الجريمة والقتل على القاتل وتقديمه للعدالة لينال جراءه وفق الأصول والقانون.

وكشفت مصادر عائلية، عن هوية الفتاة التي تُوفيت في جريمة غامضة قبل يومين، رنين مجد فوزي سلعوس طالبة جامعية في المرحلة الثانية في جامعة النجاح في مدينة نابلس-فلسطين المحتلة، تبلغ من العمر عشرين عامًا، وُلدت عام 2002.

أنهت “رنين” مراحل الدراسة الابتدائية والاعدادية في مدارس حكومية، كما أتمت مرحلة الثانوية العامة في سنة 2020 بمعدل التفوق 90.1%، وخُطبت لأبن عمها “مجدي” وكانت ستزف عروساً خلال الأيام المقبلة.

فيما نعى خطيب الفتاة المغدورة وفاتها عبر فيس بوك قائلاً: يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية، فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العظيم، انتقلت الى رحمة الله تعالى “رنين مجد فوزي سلعوس” خطيبتي وروحي، الله يرحمك ويجعل مثواكِ الجنة يا رب ي كل حياتي والله يصبرني ع فراقك يعيوني وان شاء الله نلتقي انا وإياكِ بالجنة يا رب العالمين ورح تضلي ببالي وعقلي وبين دعواتي، الله يرحمك ويجعل مثواكِ الجنة ويصبرني وان شاء الله تكوني مرتاحة ويسكنك فسيح جناته يا رب الله يرحمك ويحسن اليك ويغفو عنك، لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وحسبي الله ونعم الوكيل، انا لله وانا اليه راجعون ، ادعو لها بالرحمة”.

أقرأ أيضًا: مقتل المهندسة لبنى منصور على يد زوجها في الإمارات

Exit mobile version