استخدام الهاتف المحمول

كيف يؤثر استمرار استخدام الهاتف المحمول على الدماغ؟

وكالات _ مصدر الإخبارية

الهاتف المحمول له أضرار عديدة على صحة الإنسان ولا تقتصر هذه الأضرار علي عضو معين بل إنها تؤثر علي غالبية أعضاء جسم الإنسان.

وأثبتت دراسة حديثة أن هناك علاقة وثيقة تربط بين استمرار استخدام الهاتف المحمول وخطر الإصابة بمرض الزهايمر المبكر للانسان.

وأشارت دراسة نشرت في مجلة Current Alzheimer Research إلى أن الاستخدام المستمر للهواتف المحمولة وأجهزة توجيه Wi-Fi  يؤدي إلى زيادة الكالسيوم في الدماغ، وبالتالي يزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر، إضافة إلى أنه يتسبب بالشعور بالصداع المستمر.

ويشكك البعض أن الهاتف المحمول عامل أساسي وسبب من أسباب حدوث سرطان الدماغ وذلك من خلال الإشعاعات والذبذبات التي تصدر من الهاتف المحمول عن طريق شبكة الجوال

ويلاحظ المعهد الوطني الأمريكي للسرطان أنه لا توجد علاقة بين الإشعاع الكهرومغناطيسي والسرطان، لكنه يشير إلى أنه سبب محتمل للأرق والصداع والتهيج.

وبحسب الدراسة، يمكن أن تتواصل التغييرات في الدماغ التي تؤدي إلى مرض الزهايمر لمدة تصل إلى 25 عاما قبل ظهور الأعراض.

وأشارت دراسات مختلفة إلى أن تقليل التعرض للإشعاع الكهرومغناطيسي يقلل من مرحلة التأثير السلبي الأولي على عمليات الدماغ.

إقرأ أيضاً/ أضرار استخدام الهاتف المحمول في الليل.. أخطرها العمى والسرطان والاكتئاب

وذكرت بعض الدراسات أبرز أضرار الهاتف المحمول على الدماغ، مبينة أنها تؤدي إلى تلف الأنسجة الدماغية بسبب كثرة التعرض إلى الإشعاعات الناتجة من شاشته عند استخدامه بكثرة في حالة اللعب على الإنترنت أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي.

كما يؤدي استخدام الهاتف المحمول إلى تسرع نشاط الدماغ مما يؤدي إلى حساسية العقول للإشعاع الكهرومغناطيسي الذي يؤثر بالسلب على صحة الإنسان بشكل كبير وعلى مدى فترات طويلة.

Exit mobile version