جميل مزهر

مزهر: أي محاولة للمساس في القدس ستكون مواجهة مع العدو الصهيوني

غزة-مصدر الإخبارية

قال جميل مزهر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن :” القدس وفي اطار توحد كل الجبهات وقوى المقاومة والتفافها نحو القدس لتؤكد أن يوم زوال هذا الاحتلال بات قريباَ، وباعتبار أن القدس أصبحت تمثل خطاً أحمراً للجميع”.

وأضاف مزهر خلال لقاء مع قناة الميادين مساء اليوم الخميس لمناسبة يوم القدس العالمي: “لا يمكن أن ينسى شعبنا كل من تضامن معه ونزل إلى الشوارع في اليمن والعراق وسوريا اسناداً للشعب الفلسطيني والقضية”.

وتابع: “شعبنا لا يمكن أن يغفر لكل من تخاذل وتآمر على القضية الفلسطينية”.

وأشار إلى أنه في يوم القدس تتجدد وتتجسد الأقوال بالأفعال وبالدماء متبوعة بإيمان راسخ بحتمية الانتصار وزوال الاحتلال.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني ومعه كل قوى المقاومة وأحرار العالم يناضلون من أجل أعدل قضية في التاريخ في مواجهة عدو صهيوني غاشم محتل يرتكب الجرائم بحق شعبنا.

ولفت إلى أن كلمة اليوم الموجهة لفلسطين في يوم القدس عبر مهرجان يضم عوائل الشهداء هي رسالة واضحة تؤكد على مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة لإيران، وتؤكد أنها لا يمكن أن تتخلى عن فلسطين وعن القدس، أو عن دعمها المتواصل والدؤوب لشعبنا في مواجهة العدوان.

وأوضح أن هذه رسالة الجبهة الشعبية تأتي في يوم القدس وفي ظلال ذكرى معركة سيف القدس لتؤكد أن ايران وكل قوى المقاومة تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وتدعم نضاله وكفاحه لدحر هذا الاحتلال.

وبين أن هذه الخطوة مهمة ومُقدرة لإيران ولكل قوى المقاومة في هذا التوقيت فهناك حالة من التراجع لهذا المشروع الصهيوني الأمريكي وهناك حالة من التقدم لكل قوى المقاومة في المنطقة.

وأكد أن هذه الرسالة في هذا التوقيت واليوم كانت هامة ومهمة لتُعبّر بشكل واضح وجلي عن دعم ايران لقوى المقاومة وللشعب الفلسطيني والقضية .

وشدد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على أن الشعب الفلسطيني ورأس حربته قوى المقاومة سينتصرون على هذا العدو الصهيوني.

كما أكد على أن القدس توحد الجميع وكل قوى المقاومة، لذلك نرى هذا الالتفاف الكبير والواسع من قوى المقاومة، وهذا يعكس أن القدس تمثل قيمة كبيرة ونقطة راسخة بالنسبة للامتين العربية والإسلامية وكل قوى المقاومة واحرار العالم.

ونبه إلى أن القدس وفي اطار توحد كل الجبهات وقوى المقاومة والتفافها نحو القدس لتؤكد أن يوم زوال هذا الاحتلال بات قريباَ، وباعتبار أن القدس أصبحت تمثل خطاً أحمراً للجميع.

وشدد على أن أي محاولات من قبل هذا العدو الصهيوني للمساس بالقدس وأهلها ستكون بمثابة خطوة تحرك كل القوى وتوحد الجبهات في مواجهة العدو.

وأوضح أن هذه النقطة المركزية التي ارداها المقاومة أكدت على قداسة المسجد الأقصى والقدس وباعتبارها نقطة ارتكاز مهمة لا يمكن أن يصمت أي مقاوم أو فلسطيني أو عربي أمام هذه الجرائم.

Exit mobile version