الاحتلال يُقرر إعادة فتح حاجز ايرز أمام العمال والتُجار - حماس الأماكن المقدسة

الاحتلال يُقرر إعادة فتح حاجز ايرز أمام العمال والتُجار

غزة – مصدر الإخبارية

قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الاثنين، إعادة فتح معبر بيت حانون “إيرز” أمام حركة العمال والتجار من قطاع غزة بعد إغلاقه على مدار يومين.

بدوره ذكرت القناة الـ13 العبرية، أنه بعد تقييم الوضع الأمني، تقرر الليلة استئناف دخول العمال والتجار من غزة الى الأراضي المحتلة عبر حاجز بيت حانون “ايرز” اعتبارًا من يوم غدٍ الثلاثاء 26 نيسان 2022.

وأشارت القناة نقلًا عن مصادر إسرائيلية رفيعة المستوى، إلى أن الانتقال إلى باقي الإجراءات المدنية تجاه قطاع غزة مرهون باستمرار الحفاظ على الاستقرار الأمني ​​في المنطقة”.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قررت صباح السبت 23 إبريل 2022، إغلاق حاجز بيت حانون (إيرز)، أمام العمّال والتجّار الفلسطينيين، حتى إشعار آخر، بزعم إطلاق صواريخ من القطاع.

ولفت موقع “واللا” العبري، إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي قررت إغلاق معبر “إيرز” الأحد الماضي أمام خروج العمال والتجار من القطاع، مشدداً على أنه سيتم فحص قرار فتحه حسب التقييمات الأمنية العسكرية.

يُذكر أن رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في قطاع غزة سامي العمصي قال خلال تصريحاتٍ سابقة: إن “إغلاق السلطات الإسرائيلية حاجز بيت حانون – ايرز يُؤكد مُضي الاحتلال في سياسة العِقاب الجماعي بحق العُمال الفلسطينيين إلى جانب الحصار المفروض على القطاع منذ ما يزيد عن 15 عامًا”.

وأضاف خلال تصريحاتٍ لشبكة مصدر الإخبارية: “الاحتلال لا يهتم للمعاناة التي يعيشها المواطنون في غزة، مشيرًا إلى أن سماح سلطات الاحتلال لـ 12 ألف فلسطيني للعمل داخل أراضي 48 كان بهدف خلق صورة أمام العالم مُغايرة عن الواقع تمامًا، لأن رفع الحصار عن قطاع غزة أيسر للاحتلال الإسرائيلي لكنه أراد من خلال العُمال امتلاك ورقة قوة للضغط على المقاومة الفلسطينية بغزة لوقف نضالها ضد الاحتلال”.

وبيّن أن الاحتلال سبق وحاول الضغط على المواطنين مِن خِلال العدوان العسكري على قطاع غزة وتشديد الحصار، إلاّ أن كل المحاولات باءت بالفشل، وهو يُحاول تحقيق منجزات شعبية للتأثير على قرار المقاومة على الأرض.

وأوضح العمصي، أن هناك 12 ألف مواطن يدخلون أراضي 48 ما بين تاجر وعامل، ويبلغ متوسط الدخل اليومي 300 شيكل يوميًا، لافتًا إلى أن إغلاق حاجز بيت حانون ايرز، سيحرم قطاع غزة من 3 مليون شيكل يدخلون إلى السُوق وهو ما يعني تأثر الاقتصاد سلبًا نتيجة قرار الاحتلال”.

وأشار إلى أن الإغلاق سيحرم 12 ألف أسرة من دخلها اليومي بعدما استبشرت خيرًا بالسماح لمُعيلها الدخول إلى أراضي الـ 48، لافتًا إلى أن الاتحاد العام لنقابات العمال ضغط على الفصائل وصانعي القرار لضمان خروج العُمال بتصاريحهم لضمان حقوقهم العمالية لدى الاحتلال الساعي إلى حرمانهم منها.

أقرأ أيضًا: مختصون ومحللون: إغلاق حاجز إيرز محاولة لتجريد المقاومة من حاضنتها الشعبية

Exit mobile version