مرضى القولون - التهاب القولون 3 أعراض أولية للإصابة بسرطان القولون

لتجنب الألم..5 إرشادات مفيدة لمرضى القولون على الإفطار

وكالات-مصدر الإخبارية

من المرجح أن تزداد أعراض اضطرابات القولون لدى مرضى القولون خلال شهر رمضان، نتيجة لاتباع بعض العادات الغذائية الخاطئة على وجبة الإفطار.

ويكون القولون خلال ساعات الصيام الطويلة في حالة راحة، ومع بدء تناول الطعام تبدأ الأعراض في الظهور، وتشمل الانتفاخ، التقلصات، وتراكم الغازات.

ويساعد اتباع بعض الإرشادات عند تناول وجبة الإفطار على تجنب تلك الاضطرابات، وفقًا لما أوصى به الدكتور سعيد شلبي، استشاري أستاذ الجهاز الهضمي والكبد بالمركز القومي للبحوث، وموقع “Healthline”.

من ضمن الإرشادات عدم الاندفاع في تناول الطعام

يتسبب الإفراط في تناول السوائل والأطعمة بمجرد البدء في الإفطار خلال شهر رمضان في المعاناة من تقلصات البطن والانتفاخ، فضلًا عن التأثير بشكل سلبي على كفاءة عملية الهضم.

والأفضل هنا هو التدرج في تناول الإفطار، فيكفي البدء بثمرة مع كوب من الماء أو العصير الطازج أو مشروب دافئ أو بضع ملاعق من الشوربة الدافئة، ثم القيام لصلاة المغرب والانتظار لمدة 10 دقائق، فذلك يهيئ العصارات المعدية لاستقبال الطعام وهضمه.

تقسيم وجبة الإفطار بعد الانتظار لمدة 10 دقائق بعد كسر الصيام

و يحذر على مرضى القولون تمامًا من تناول كميات كبيرة من الطعام، حتى لا يصاب الشخص بالانتفاخ وتقلصات البطن، والأفضل هنا هو تقسيم وجبة الإفطار على مرتين، إحداهما بعد الإفطار مباشرة، والأخرى بعد ساعتين أو 3 ساعات.

ويجب عند تقسيم الوجبة إلى وجبات صغيرة مراعاة أن تتضمن كل منهما العناصر الغذائية اللازمة لبناء الجسم من بروتين وكربوهيدرات ودهون صحية، مع الحرص على وجود الألياف الغذائية التي تحسن حركة القولون وعمله، فضلًا عن أن ذلك يساعد في تجنب آلام المعدة والانتفاخ والغازات.

و ينصح الطبيب مرضى القولون الابتعاد عن أطعمة معينة وتناول أخرى هناك مجموعة من الأطعمة يفضل تجنبها تمامًا، أو على الأقل الابتعاد عن البدء بها على وجبة الإفطار، وتشمل اللحوم الحمراء، والأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، مثل المقليات، وأيضًا الأطعمة الغنية بالسكريات البسيطة.

وعلى النقيض، يجب تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف المساهمة في التخلص من السموم المتراكمة في الجسم، وتقلل حدة الإمساك والالتهابات، وتحافظ على حركة القولون، مما يقلل حدة الألم والتقلصات، ومن الأطعمة التي تحتوي على الألياف الحبوب الكاملة، الفواكه، الخضروات، والمكسرات، والبذور.

كما نصح بشرب كميات وفيرة من المياه ينبغي على مريض القولون مراعاة شرب كمية مناسبة من المياه، وذلك لضمان تسهيل حركة الهضم وتحسين حركة القولون، ولكن يحذر أيضًا الاندفاع بشرب كميات كبيرة من الماء على دفعة واحدة، ولكن الأفضل هو توزيعها على مدار الساعات بين الإفطار والسحور، وذلك بمثابة كوب من الماء كل ساعة.

الحفاظ على النشاط البدن من خلال ممارسة التمارين الرياضية البسيطة، مثل المشي، لمدة نصف ساعة يوميًا بعد الإفطار مفيدة لتحسين حركة القولون وتسهيل عمله، وتعزيز عملية الهضم والامتصاص.

Exit mobile version