الصحة تُصدر تعميمًا بخصوص أجهزة التصوير الطبي بمستشفى شهداء الأقصى

الصحة تُصدر تعميمًا بخصوص أجهزة التصوير الطبي بمستشفى شهداء الأقصى

غزة – مصدر الاخبارية

أصدرت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء الخميس، تعميمًا مهمًا للمواطنين في قطاع غزة، حول أجهزة التصوير الطبي بمستشفى شهداء الأقصى بالمحافظة الوسطى.

وقالت الصحة خلال بيان صحفي لها وصل مصدر الاخبارية نسخة عنه: “بعد امتناع ومماطلة الاحتلال عن إدخال أجهزة التصوير الطبي وقطع الغيار الخاصة بعدد آخر من تلك الأجهزة ومنها جهاز الأشعة المقطعية الخاص بمستشفى شهداء الأقصى، شرعت الوزارة في سحب جهاز ct من مجمع الشفاء الطبي إلى مستشفى شهداء الأقصى وسيتم الانتهاء من تركيبه هناك في غضون أسبوع”.

وكانت وزارة الصحة بغزة، حذرت خلال الأيام الماضية، من التداعيات الخطيرة ازاء استمرار منع الاحتلال الإسرائيلي إدخال الأجهزة الطبية التشخيصية إلى منستشفيات القطاع.

أقرأ أيضًا: طالع إجراءات وزارة الصحة بغزة لمواجهة متحور أوميكرون

وقالت وزارة الصحة خلال مؤتمر صحفي لها عقدته مؤخرًا: إن “الاحتلال ما زال يُمعن في ممارساته اللا إنسانية واللا أخلاقية بحق مرضى غزة، حيث يمنع دخول الأدوية والستلزمات الطبية، إلى جانب منع إدخال مجموعة من الأجهزة الطبية التشخيصية، وقطع الغيار وإخراج أجهزة أخرى لإتمام الصيانة الضرورية العاجلة لها نتيجة قدمها وتراجع قدرتها العلاجية”.

وأشارت “الصحة” إلى أن الأجهزة تستخدم في القطاع الصحي الحكومي والغير حكومي مثل جهاز الأشعة المقطعية، وجهاز الفلوروسكوبي في مستشفى الإندونيسي شمال قطاع غزة.

ونوهت إلى أنه في الوقت الذي يقف فيه العالم بمربع الاستنفار لمواجهة المتحور الجديد من فيروس كورونا؛ يرتكب الاحتلال هذه الجريمة مكتملة الأركان في إعاقة دخول عددٍ من الأجهزة التشخيصية والطبية المساعدة في تعزيز جهوزية المنظومة الصحية في غزة، والذي يشهد دخول الموجة الرابعة بمتحور أوميكرون”.

وأوضحت “الوزارة” أن الاحتلال يمنع إدخال أجهزة أشعة متحركة للمرة الثانية، وهي أجهزة مقدمة ضمن منحة الصندوق الكويتي، وتنفيذ المجلس الفلسطيني للتنمية “بكدار”.

وأكدت وزارة الصحة على أهمية “الأجهزة” لتقديم الخدمات التشخيصية للمرضى المنومين في الأقسام الداخلية، ومنها الأقسام الحرجة كأقسام العناية وحضانات الأطفال والعظام والصدر، وأقسام كوفيد ومراكز الفرز التنفسي.

جدير بالذكر أن قطاع غزة، يشهد أزمة صحية خانقة، جراء مماطلة الاحتلال في رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، منذ ما يزيد عن 16 عامًا، تعزيزًا لسياسة العقاب الجماعي الممارس بحق سُكان القطاع.

Exit mobile version