حرب روسيا أوكرانيا

حرب روسيا أوكرانيا: تغطية متواصلة لآخر المستجدات والأحداث

متابعة خاصة – مصدر الإخبارية 

تتوالى الأحداث بشكل شديد التسارع، عقب إعلان حرب روسيا أوكرانيا بشكل رسمي، من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الساعات الأولى من فجر اليوم الخميس.

وفي هذا التقرير ترصد شبكة مصدر الإخبارية آخر تطورات حرب روسيا أوكرانيا لحظة بلحظة ونسردها فيما يلي:

نشرت وكالة “رويترز” مقطعاً مصوراً لتصاعد دخان أسود فوق مقر المخابرات التابعة لوزارة الدفاع، وسط العاصمة الأوكرانية كييف/ بعد إعلان اندلاع حرب روسيا أوكرانيا.

وأعلنت أوكرانيا، أن بعض مراكز قيادة الجيش تعرضت لضربات صاروخية روسية.

من جانبه، قال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، الجنرال إيغور كوناشينكوف، إن بلاده تملك “أسلحة عالية الدقة”، مؤكدا أن روسيا تستهدف “أهدافا عسكرية” وأن المدنيين “ليس لديهم ما يخشونه”.

وأكد الجيش الروسي أنه دمّر أنظمة الدفاع المضادة للطائرات وجعل القواعد الجوية الأوكرانية “خارج الخدمة”.

وفي آخر المستجدات أيضاً أعلنت وسائل إعلام روسية رسمية،أن ضربة صاروخية أوكرانية أصابت سفينتي شحن روسيتين في بحر آزوف المتفرع من البحر الأسود، ما أدى لوقوع قتلى، وذلك في آخر تطورات حرب روسيا أوكرانيا.

وقالت وكالة “تاس” الروسية عن جهاز الأمن الاتحادي أن اثنتين من سفن الشحن المدنية الروسية تعرضتا لضربة صاروخية أوكرانية في بحر آزوف.

وقال جهاز الأمن الروسي إن القصف تسبب في سقوط ضحايا، دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل بشأن عدد الإصابات أو خطورتها.

تضارب أنباء حول إحصاءات القتلى من الطرفين

أفادت وكالة “رويترز”  عن الرئاسة الأوكرانية بمقتل نحو 40 جندياً أوكرانياً وإصابة العشرات، في آخر إحصائية رسمية لأعداد القتلى والمصابين.

وتضاربت الأنباء حول حصيلة القتلى والمصابين الذين سقطوا مع بدء إعلان العملية العسكرية في أوكرانيا، فقد قالت صحفية “وول ستريت جورنال” الأمريكية إن مئات الجنود الأمريكيين قتلوا في ضربات جوية وهجمات صاروخية روسية خلال الليل.

وفي المقابل، قالت أوكرانيا إن القصف الروسي أدى إلى مقتل 7 أشخاص، وإصابة 9 آخرين مع بدء الاجتياح الروسي للأراضي الأوكرانية.

وسابقاً أوردت وكالة “رويترز” نقلاغً عن مصدر رسمي في الجيش الأوكراني قوله إن نحو 50 روسياً قتلوا وتم تدمير 6 طائرات شرق أوكرانيا، منذ اندلاع حرب روسيا أوكرانيا.

وفي آخر المستجدات، قالت القوات المسلحة الأوكرانيةإن مدينة ماريوبول تحت سيطرتنا والمعارك حالياً باتجاه مدينة خيرسون.

كما أوردت الوكالة الفرنسية “أ.ف.ب” بأن مولدوفا تغلق مجالها الجوي بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وفي جانب آخر قال الانفصاليون في لوغانسك إن: “قواتنا سيطرت على مدينة بوبوسنايا وعبرت نهرت سيفيرسكي دونيتس”.

ومنذ إعلان اندلاع الحرب، دوت صافارت الإنذار في مختلف مناحي أوكرانيا لاسيما في العاصمة كييف ومدن أوكرانية عدة قرب خط الجبهة وعلى امتداد سواحل البلاد.

وأفادت وكالات إعلامية بتعرض مبان رئاسية ومرافق عامة في العاصمة كييف لأضرار نتيجة القصف الروسي.

وبالتزامن مع تلك الأحداث، دوت أصوات الانفجارات أيضا في خاركيف ثاني مدن أوكرانيا والتي تبعد 35 كيلومتراً عن الحدود مع روسيا، كما سمع دوي 4 انفجارات قوية في كراماتورسك الحدودية التي تشكل عاصمة الحكومة الأوكرانية في شرقي البلاد الذي يشهد نزاعا مع انفصاليين موالين لروسيا.

كما سمع دوي انفجارات أيضاً في مدينة أوديسا على البحر الأسود وصفارات سيارات إسعاف في شوارع العاصمة الأوكرانية، كما سمعت انفجارات في ماريبول الساحلية، في حين أفاد سكان في المدينة القريبة من الحدود مع روسيا بأنهم سمعوا دوي قصف مدفعي في ضواحي المدينة الشرقية.

وقالت السلطات الأوكرانية إن موكسو بدأت غزواً واسع النطاق لأراضيها، وذلك بعيد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صباح اليوم الخميس إجراء عملية عسكرية خاصة في إقليم دونباس.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن روسيا نفذت ضربات صاروخية على البنية الأساسية لأوكرانيا وعلى حرس الحدود، وإن دوي الانفجارات سمع في مدن عديدة في أوكرانيا.

وأضاف أن الأحكام العرفية فرضت على جميع أراضي الدولة، وأنه تحدث هاتفياً إلى الرئيس الأميركي جو بايدن.

حرب روسيا أوكرانيا.. هجوم واسع النطاق

ووقعت هجمات صاروخية على منشآت عسكرية في جميع أنحاء أوكرانيا، وقامت القوات الروسية بعمليات إنزال في مدينتي أوديسا وماريوبول الساحليتين في الجنوب، كما أبلغت عن إخلاء موظفين وركاب لمطار بوريسبيل في كييف، وفق ما نقلت وكالة إنترفاكس الأوكرانية.

وفي المقابل، قال الجيش الأوكراني إن التقارير عن هبوط القوات الروسية في أوديسا غيرصحيحة، وإن القوات الجوية الأوكرانية تحاول صد هجوم جوي روسي.

وأكد وزير الدفاع الأوكراني أن الوحدات الأوكرانية ومراكز التحكم العسكرية والمطارات في شرقي أوكرانيا تتعرض لقصف روسي مكثف، بحيب “رويترز”.

من جهته، قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في تغريدة اليوم الخميس “بدأ بوتين للتو غزوا واسع النطاق لأوكرانيا. وتتعرض المدن الأوكرانية السلمية للضربات”.

وأضاف “هذه حرب عدوانية، أوكرانيا ستدافع عن نفسها وستنتصر. يمكن للعالم أن يوقف بوتين ويجب عليه ذلك. حان وقت العمل الآن”.

وقالت وزارة الخارجية الأوكرانية في بيان منفصل إن هدف العملية العسكرية الروسية هو تدمير الدولة الأوكرانية.

وأعلنت خدمة الطوارئ الحكومية الأوكرانية أنها أوقفت المواقع الإلكترونية عن العمل خشية التعرض لهجمات تسلل.

وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء أن قوات روسية تقوم بإنزال في ماريوبول وأوديسا.

فرض الأحكام العرفية

وأعلن الرئيس الأوكراني فرض الأحكام العرفية على جميع أراضي الدولة، كما أعلنت حكومته أيضاً إغلاق مجال البلاد الجوي أمام الطيران المدني بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شن عملية عسكرية على هذا البلد.

وأعلنت وزارة البنية التحتية الأوكرانية في بيان على موقعها الإلكتروني إغلاق المجال الجوي، مشيرة إلى “وجود مخاطر أمنية عالية”.

من جهتها، أعلنت روسيا اليوم الخميس إغلاق مجالها الجوي أمام الطائرات المدنية في حدودها الغربية المحاذية لأوكرانيا وبيلاروسيا.

ونشرت السلطات الروسية تحذيراً للطيارين جاء فيه أنه تم تعليق استخدام المجال الجوي على الحدود الغربية لروسيا مع أوكرانيا وبيلاروسيا مؤقتا بسبب التهديد الكبير لسلامة الطائرات المدنية نظرا لاستخدام الأسلحة والمعدات العسكرية.

وحذرت الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران شركات الطيران اليوم الخميس من خطورة التحليق في أجواء أوكرانيا والتحلي “بأقصى درجات الحذر” عند التحليق في المجال الجوي المجاور في نطاق 100 ميل بحري (185 كيلومترا) من حدود وروسيا البيضاء وأوكرانيا وحدود روسيا وأوكرانيا.

أسعار النفط تبلغ ذروتها منذ أكثر من 7 أعوام

وعلى الفور تخطى سعر برميل النفط اليوم الخميس عتبة 100 دولار للمرة الأولى منذ أكثر من 7 سنوات عقب إعلان بوتين عن شن “عملية عسكرية” في أوكرانيا، مع تنامي المخاوف بشأن حرب واسعة النطاق في أوروبا الشرقية.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن موسكو تريد نزع سلاح أوكرانيا وتخليصها من النازيين الجدد، وليس لديها أي خطط لاحتلال الأراضي الأوكرانية.

وشدد على أن مسؤولية أي إراقة للدماء ستقع على عاتق النظام الأوكراني، وأنه في حالة حدوث تدخل أجنبي فإن روسيا سترد على الفور.

وأعلن بوتين عن عملية عسكرية في أوكرانيا دفاعا عن الانفصاليين الموالين لموسكو في شرقي هذا البلد.

الهدف من العملية العسكرية

كشف المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، أنّ الهدف من حرب روسيا هو منع عسكرة أوكرانيا؛ لأن هذا يشكل تهديدًا للشعب الروسي.

وذكر بيسكوف للصحفيين ردًا على سؤال حول أن عدم عسكرة أوكرانيا يعني تصفية وتدمير جيشها: “هذا يعني تحييد القدرات العسكرية التي نمت بشكل كبير مؤخرًا بفضل المشاركات النشطة للدول الأجنبية”.

وتابع حول إمكانية إجراء مفاوضات بين بوتين وزيلينسكي: “لماذا لا، إذا كانت أوكرانيا مستعدة للحديث عن مخاوف موسكو الأمنية”.

وقال الكرملين عن احتمال تغيير النظام في أوكرانيا: “هذه المسألة تخص اختيار الشعب الأوكراني”.

وشدد على أن الرئيس بوتين هو من يحدد مدة العملية الخاصة لمنع عسكرة أوكرانيا، وهذا يتوقف على مدى فعاليتها وجدواها.

Exit mobile version