مقتل زعيم داعش في سوريا

مقتل زعيم تنظيم “داعش” في غارة أمريكية على سوريا

وكالات – مصدر الإخبارية 

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الخميس، مقتل زعيم تنظيم “داعش” ويدعى أبو إبراهيم الهاشمي القريشي، جراء غارة جوية أمريكية على سوريا.

وجاء الإعلان على لسان بايدن في بيان للبيت الأبيض ذكر فيه: “في الليلة الماضية، وتحت إشرافي، نجحت القوات العسكرية الأميركية في شمال غرب سوريا في تنفيذ عملية لمكافحة الإرهاب لحماية الشعب الأميركي وحلفائنا، وجعل العالم مكانا أكثر أمانا”.

وأضاف: “وبفضل مهارة وشجاعة قواتنا المسلحة، تمكنا من القضاء على أبو إبراهيم الهاشمي القريشي – زعيم داعش”، حد قوله.

وتابع: “وقد عاد جميع الأميركيين سالمين من العملية. وسأوجه كلمة إلى الشعب الأميركي في وقت لاحق اليوم”.

وفي أكتوبر 2019، أعلن تنظيم “داعش”، عبر الوكالة التابعة له “أعماق”، تعيين “خليفة” أبي بكر البغدادي، الذي قتل في غارة جوية.

وقالت “أعماق” حينها إن داعش “يعلن تعيين أبي إبراهيم الهاشمي القريشي خليفة له”.

وفي وقت لاحق، كشفت مصادر أميركية تفاصيل العملية العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة على زعيم تنظيم “داعش”، حيث أظهرت ملابسات العملية عن سبب غير متوقع أدى إلى مقتل زعيم التنظيم وعائلته.

وبالرغم من الأنباء الأولى التي أشارت إلى أن القوات الأميركية قتلت زعيم “داعش”، إلا أن التفاصيل سرعان ما كشفت أنه فجر نفسه قبل الضربات الأميركية.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، إن القريشي توفي في بداية العملية عندما فجر قنبلة قتلته وأفراد عائلته، بما في ذلك النساء والأطفال، حد زعمه.

وذكر المسؤول أن القريشي استخدم قنبلة يدوية، ولم يتأكد حتى الآن إذا ما كان القيادي قد أقدم على الانتحار، أو أنه فجر نفسه عن طريق الخطأ.

تفاصيل العملية

الهجوم الأميركي شنته طائرات الهليكوبتر، بقيادة نحو عشرين عنصراً من قوات الكوماندوز الأميركية، مدعومين بطائرات هليكوبتر حربية وطائرات بدون طيار مسلحة وطائرات هجومية، تشبه الغارة التي شنت في أكتوبر 2019 والتي قتل فيها أبو بكر البغدادي، الزعيم السابق لتنظيم “داعش”.

وجاءت الغارة الجوية بعد أيام من انتهاء أكبر مواجهة قتالية أميركية مع “داعش” منذ نهاية ما يسمى ب”خلافة الجهاديين” قبل ثلاث سنوات.

ودعمت القوات الأميركية ميليشيا يقودها الأكراد في شمال شرق سوريا، التي تقاتل منذ أكثر من أسبوع لطرد مقاتلي داعش من سجن احتلوه في مدينة الحسكة، وفق ما أوردت وكالات أنباء دولية.

وأظهر مقطع فيديو من موقع الغارة الجوية الأميركية أشخاصا ينتشلون جثث تسعة رجال ونساء وأطفال على الأقل، من بين أنقاض المنزل المتضرر بشدة.

وقال شهود عيان إن الضربات الأميركية على المنزل هي التي تسببت في الأضرار، لكن مسؤولاً عسكريا أميركياً كبيراً زعم إن “انفجاراً وقع داخل المنزل لم يكن بسبب قوة النيران الأميركية، ومن المرجح أن يكون القيادي الداعشي قد فجر نفسه مع اقتراب لحظة المواجه”.

وانتشل الدفاع المدني السوري، المعروف أيضا باسم الخوذ البيضاء، الجثث والناجين من تحت الأنقاض بعد الغارات الجوية وكتب على تويتر أن ما لا يقل عن 13 شخصاً قتلوا خلال العملية، بينهم أربع نساء وستة أطفال.

واستهدفت الغارة مبنى من الحجر، مكون من ثلاثة طوابق، محاط بأشجار الزيتون، يعتقد أن القيادي كان مقيماً فيه.

وأظهرت صور نشرها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي غرفاً بسيطة بها حصائر على الأرض ومدفأة تعمل بالديزل وملابس وبطانيات متناثرة بعضها ملطخ بالدماء.

Exit mobile version